الثلاثاء 20-11-2018
الوكيل الاخباري



اهالي الوحدات: ادارة نادي الوحدات "كبُرت" على فقراء المخيم



الوكيل الاخباري - الوكيل - مجدي الباطية - عبر البعض من اهالي مخيم الوحدات في شكوى الى موقع الوكيل الاخباري عن استيائهم الشديد بسبب قرار ادارة النادي الوحدات بنقل مقره الى منطقة غمدان .وفي التفاصيل قال الاهالي ان للنادي رمزية وقدسية لدى اهالي المخيم ، الذي انشىء قبل 50 عاماً وتحديدا في عام 1956 من قبل وكالة الغوث لتشغيل اللاجئين الفلسطينيين لاعانة سكان المخيم وخلق بيئة جيدة لشبان وشابات المخيم تحت اسم مركز شباب الوحدات .ورأسته في حينها السيدة أمينة العيسوي , حيث وجد هذا المكان لكي يقوم بدوره الفعال في تنمية وتثقيف اهل المخيم وصقل مهاراتهم الرياضية والثقافية . ويضيف الاهالي في شكواهم "جاء هذا النادي لكي يؤدي دوره التثقيفي والحضاري في نشل سكان المخيم من حالة الجوع , ورفع مستوى الوعي لدى السكان من خلال النشاطات الرياضية والثقافية، والنادي قد أهمل هذا خلال السنوات القليلة المنصرمة فلم تعد هناك نشاطات ثقافية الا بعد مرور فترات طويلة , كما أن هذا النادي وجد من الاساس لتخفيف أثر النكبة واحتلال فلسطين من خلال هذه النشاطات المتعددة , بعض اعضاء الادارة يتعللون بانهم يريدون نقل النادي بسبب بعض " الزعران " ولكن نحن نسألهم من جلب هؤلاء الزعران الى مقر النادي ؟ هل نحن من جلبناهم ؟ ولماذا لم تقوم الادارة بدورها الثقيفي في مساعدة هؤلاء الشبان واحتوائهم ؟ ". وتابع الاهالي قولهم " على مدى السنوات الخمسين النضالية رفد اهالي المخيم النادي بالعديد من النجوم كما جاء للنادي لاعبين على مستوى عالي لكرة القدم الاردنية بسبب الانجاز الذي صنعه ابناء الوحدات , نحن من بنينا هذا المقر بتعبنا وعرقنا ونحن من جبنا الشوارع لجمع التبرعات لبناء الصالة الرياضية , ولم تكن هذه الادارة هي من تعبت ولا من عرقت ولا من اصطفت لساعات طويلة تحت المطر لكي تساند الفريق , فكيف تكافئنا الادارة اليوم بنقل مقر النادي ؟ هل اليوم وبعد خمسين عاما على رمزية هذا المكان تأتي الإدارة لتقرر نقل مقر النادي من المخيم وتحويله الى منطقة غمدان؟ !. وتحويل المقر الرئيسي للنادي الى "مول" ؟! .وتسائل الاهالي : هل اصبح مخيم الوحدات يجلب لهم العار ؟ وأين سيذهبون بكؤوس النادي وانجازاته ؟ هل ستبقى داخل المخيم ام انها سوف تنتقل الى غمدان ؟ هل يستعرون منا ؟ نعم حقهم فكيف يريدون استقبال الوفود الاسيوية ومدخل النادي يعجع بـ " البسطات " والناس الفقراء والحياة العفوية القسرية التي فرضتها عليهم ظروف اللجوء , يجب ان تشق مواكبهم طريقها الى غابة غمدان وسط الاشجار والهواء العليل لا وسط عرق الفقراء . "الوكيل" نقل الشكوى بدوره الى ادارة النادي الوحدات ، وجاء ردها على لسان الناطق الاعلامي في النادي غصاب خليل ، الذي اكد ان نادي الوحدات لن ينقل من المخيم بشكل كامل ، وان قدسيته ورمزيته باقية في المخيم .وحول ظروف نقل النادي الى غمدان ، اشار غصاب ان هناك مشروع قديم لبناء مقرات تدريب هناك ، وان الهدف منها استكمال شروط التدريب والاحتراف للاعبين وفق المتطلبات العالمية .وحول تحويل مقر النادي القديم الى "مول" اجاب غصاب ان هذا المشروع قد طرح ، مستدركاً انه لن يستكمل ، مشيراً ان مقر النادي القديم سيبقى على عهده بالتعامل مع المجتمع المحلي ، وان النشاطات فيه ستبقى كالماضي .وفي نهاية حديثه اكد غصاب ان افتتاح المقر الجديد للنادي في غمدان بحاجة الى مراحل ولم يتم بعد ، وان الهدف منه خدمة ابناء النادي ، فمن غير المعقول عدم الاستفادة من اموال صرفت على المشروع الجديد ، في حين يخلو مقر النادي الحالي من المشالح و"الدوشات" ، وفقدانه للشروط العلمية لمتطلبات التدريب الدولية , كما اشار خليل الى انه لا يوجد قرار بعد يخص نقل الكؤوس من مقر النادي القديم .