الأحد 03-07-2022
الوكيل الاخباري
Clicky

بدء موسم التنقيبات الأثرية في موقع أم قيس

7afryat18


الوكيل الإخباري - بدأ فريق آثاري من جامعة اليرموك برئاسة عميد كلية السياحة والفنادق بالجامعة الدكتور عاطف الشياب اليوم الثلاثاء، أعمال الحفريات العلمية المنظمة في نفق أم قيس الأثري المركزي، الذي يقع تحت المعبد الهلنستي في مركز المدينة والى الشمال من شارع الديكومانوس.

اضافة اعلان


وقال الدكتور الشياب، إنه سيتم في هذا الموسم الكشف عن امتدادات واتجاهات هذا النفق ومعرفة طبيعته والبقايا الأثرية الموجودة في النفق والتعرف على طبيعته من الناحية الوظيفية، والوصول إلى أهم التقنيات التي استخدمت في عمليات حفره، إضافة إلى معرفة طبيعة المواد المستخدمة في القصارة وتحديد امتدادات هذا النفق وأبعاده.


وبين أنه سيتم عمل دراسة معمارية تحليلية لهذا النفق لمعرفة طبيعته ووظيفته المعمارية والفترة الزمنية التي بني فيها، وذلك من خلال الرسومات والمخططات والصور، حيث سيقدم هذا المشروع معلومات أثرية ومعمارية وتاريخية جديدة عن هذا النفق الهام، مع وضع تفسير علمي لهذا النفق ومعرفة علاقته بباقي الأنفاق الأخرى والتي تم الكشف عنها في مدينه أم قيس الأثرية سابقا، ومقارنة ذلك مع الأنفاق الموجودة في مدن الديكابولوس الأخرى.


وأكد الشياب أن الهدف من إجراء مثل هذه الحفريات هو تأهيل هذا النفق ليصبح جاهزا لاستقبال الزوار، وتقديمه بطريقة علمية منسجمة مع بقية أجزاء مدينه أم قيس الأثرية، إضافة إلى توعية أبناء المجتمع المحلي بأهميته آثار منطقتهم، وذلك من خلال إشراكهم بالكشف عن بقايا هذا النفق وتعريفهم بأهمية الآثار من الناحية الاقتصادية لخلق تنمية مستدامة تهدف للمحافظة على آثار وتراث مدينة أم قيس من العبث والتخريب.


يشار إلى أن فريق الحفرية وبإشراف الدكتور الشياب، قد كشف في المواسم السابقة عن بعض الجدران والأرضيات والمنشآت المعمارية التي تعود للفترتين الهلنستية والرومانية والبيزنطية والإسلامية، كما تم الكشف عن منصة بنيت جدرانها من حجارة ضخمة ومهذبة تبين من خلال التأريخ والتحليل الأولي أنها تعود للعصر الهلنستي، وأن اكتشاف هذا المعبد يعتبر من الاكتشافات النادرة في الأردن بشكل خاص والمنطقة بشكل عام.


ويتوقع الشياب خلال هذا الموسم الكشف عن المزيد من امتدادات هذا النفق المائي الهام، والذي كان في الفترة الرومانية مرتبطا بأنفاق وقنوات فرعية تزود كافة المنشآت والأوابد المعمارية المنتشرة في كافة أنحاء مدينة أم قيس الأثرية، إضافة للوصول إلى النفق المقنطر الواقع تحت الشارع الرئيسي (الديكومانوس) الممتد من الشرق إلى الغرب.