الإثنين 27-01-2020
الوكيل الاخباري



بدلا من زفافهما .. جنازة تجمع 'مخطوبين' في حادث أليم بالزرقاء

2222-16-634x315



الوكيل الإخباري- جلنار الراميني - رحل علي وحنين ولم يعلما أنها المرة الأخيرة التي سيخرج بها مع زوجته المستقبلية ، فكلاهما غادرا إلى مثواهما الأخير ، بدلا من مغادرتهما إلى بيت الزوجية ، وبدلا من ارتداء بدلتي زفافهما ، ارتديا كفنا، مودعين الحياة بجنازة على وقع صدمات عائلتيهما.

 

في التفاصيل المؤلمة، يوم أمس الجمعة ، شهدت منطقة السخنة في الزرقاء حادثا مروعا ، يصعب حصر مشاهد الحزن فيه ، حيث كان علي برفقة خطيبته حنين ، وأقارب لهما، فكشّر القدر عن أنيابه متغافلا فرحة تنتظرهما بزواجهما ، فتلقفهما "الموت" بمصير قاتم وموتهما دون سابق إنذار.

 

اظهار أخبار متعلقة


تحضيرات الزفاف كانت تُجهّز على قدم وساق ، و"حنين" تنتظر ارتداء ثوب زفافها، وأمنيات أن تتحقق أحلامها مع "عريسها" ، إلا أن "السخنة" ، حاكت شباك الموت ، وقتلتهما بحادث تصادم.


لحظات فراق صعبة ، ومقربو "العريسين" ما زالوا مصدومين ، من هول المشهد ، فزفة العرس تلاشت والجنازة قد تواجدت ، ووجوه هائمة تسسيطر على الموقف ، وأحلام تبعثرت في لحظة ، وقلوب انفطرت وبالكاد تلتئم جراحها.


غادرا الحياة ، ولم تجمعهما سوى ذكريات الخطوبة ، ولم يُفرحهما سوى "خاتم الخطبة" ، ولعل لقاء يجمعهما في الدار الآخرة - بإذن الله تعالى- .
اسميهما سيُكتبان على شاهدي قبريهما، بدلا من كتابتها على بطاقات الدعوة ، فالموت كان أقرب إليهما من حبل الوريد.


"مخطوبان" رحلا ، ولم ترحل المشاهد الحزينة ، وبات السواد موشّحا، على مواقع التواصل الاجتماعي ، التي نعتهما بحسرة وألم.


يشار إلى أن إدارة الإعلام في الدفاع المدني أكدت في تصريح سابق لها أن فرق الإسعاف عملت على تقديم الإسعافات الأولية اللازمة للمصابين ونقلهم وإخلاء الوفاتين إلى مستشفى الزرقاء الحكومي ومستشفى الحكمة، وحالة المصابين العامة متوسطة.

 

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة