السبت 23-03-2019
الوكيل الاخباري



بسطات الخضار والفواكه وباصات «الكيا» تحتل الارصفة والشوارع في الكرك

 



الوكيل الاخباري - الوكيل - طالب أبناء محافظة الكرك وزوار المدينة القادمين من القرى الجهات المختصة وقف التعدي الصارخ على الأرصفة والشوارع من قبل بسطات الخضار والفواكه وبقالات السمانة وباصات «الكيا « التي أصبحت تحتل الارصفة داخل المدينة وخاصة منطقة المسجد العمري وتشكل ظاهرة غير حضارية ومخالفة صريحة لكل الأنظمة والقوانين ومعيقة لحركة المارة والسيارات.وبين محمد الصرايرة أن بعض التجار في مدينة الكرك بسطوا هيمنتهم على حق المواطن في الرصيف والشارع بوضعهم البضائع على بعد ثلاثة أمتار من الرصيف لدرجة تشعر البعض أن جزءا من هذا الشارع أو ذاك قد فوض بأسماء هؤلاء التجار رافضين أية إجراءات قد تتخذها الأجهزة المختصة.وأشار صخر الحباشنة إلى أن هذه الظاهرة تظهر واضحة بشكل كبير في عدد من شوارع الكرك وخاصة الرئيسي منها، مشددا على ضرورة التصدي للتجار المعتدين على حرمة الشارع والارصفة، مطالبا بتفعيل دور موظفي البلدية ولجان الصحة العامة لمتابعة التعديات على الرصيف والشارع خاصة مع ضيق الشوارع جراء المشروع السياحي في الكرك وضرورة الإلتزام بحفظ حق المواطن بالرصيف والشارع.واشار رياض المدادحه عضو مجلس بلدي الكرك الكبرى أن بعض التجار بسطوا بضاعتهم على الارصفة والشوارع في مدينة الكرك مما يعيق الحركة وخاصة شارع المؤسسة المدنية ومنطقة دوار صلاح الدين في الكرك حيث ان الباصات الصغيرة تعيق حركة السير والمشاه في منطقة المسجد العمري وما حولها، داعيا الى حملة على هؤلاء التجار والباصات الصغيرة لاخفاء هذه الظواهر من شوارع مدينة الكرك،وأن الباصات الصغيرة تنقل الركاب مقابل الأجرة والتي تصطف بأعداد كبيرة بالقرب من المسجد العمري.وشدد سالم سلهب نائب رئيس غرفة تجارة الكرك على ضرورة إخلاء شوارع مدينة الكرك والأرصفة من البضائع التي تعرض بكميات كبيرة على الأرصفة والشوارع مما يشوه المنظر العام للمدينة ويوحي للبعيد والقريب بعدم وجود أنظمة وقوانين تلزم مثل هؤلاء التجار بحدود محالهم التجارية بالإضافة إلى عدم وجود رقابة من قبل الأجهزة المعنية في المحافظة للحد من الفوضى داعيا الى حملة على الباصات الصغيرة والتي تغلق الكثير من شوارع الكرك مسببة ازمات سير خانقة خاصة في منطقة دوار الكرك مرورا بالمسجد العمري وشارع المؤسسة المدنية حيث يغلق أصحاب هذه الباصات الشوارع منذ ساعات الصباح الاولى وحتى المساء مما يربك كل شيء في مدينة الكرك.ولفت عبدالله المجالي إلى ضرورة الإلتزام بقوانين تنظيم المدن والقرى والرخص التجارية الممنوحة للمواطنين والتي لا توصي بالإعتداء على حق الآخرين مطالبا الأجهزة المختصة عدم التهاون في مثل هذا الموضوع الذي يشوه الشوارع ويساهم في خلق فوضى مرورية غير مبررة.من جهته قال مدير الرقابة الصحية في بلدية الكرك محمد عفيف الجعافرة ان هناك متابعات يومية لكافة اسواق المدينة لمنع وضع البضاعة على الارصفة والشوارع وهناك مخالفات مستمرة لمن يعتدي على الرصيف او يحاول عرض البضاعة عليه بالاضافة الى اغلاقات لبعض المحلات التي تحاول تكرار مثل هذه المخالفات، مشيرا الى ان موظفي الرقابة الصحية في الكرك يقومون بمتابعة كافة الامور المتعلقة بحياة المواطن وفي جميع المحال التي تقدم خدمة لهذا المواطن وخاصة محلات اللحوم والدواجن والمخابز والمطاعم بالتعاون مع كافة الجهات صاحبة العلاقة الا اننا نتمنى ان تكون هناك حملة شاملة على الباصات الصغيرة التي تقوم باغلاق بعض الشوارع في مدينة الكرك ومسببة ازمات سير خانقة.(الدستور)