الخميس 13-12-2018
الوكيل الاخباري



"بلا تعليم" .. يامعالي الوزير !



الوكيل الاخباري - الوكيل – مجدي الباطية - تصدر خبران اليوم الصحافة الاردنية ويمكن ملاحظة التناقض الخطير بينهما والدلالة الواضحة ان الفريق الحكومي الجديد بدأ "يحيد" ، عما يريده جلالة الملك من استقرار سياسي واقتصادي في البلد وتهدئة "الخواطر" لجميع مكوناته السياسية والشعبية .الخبر الاول كان يتحدث عن اجتماع جلالة الملك مع رئيس مجلس النواب عبد الكريم الدغمي واعضاء المكتب الدائم ورؤساء اللجان والكتل النيابية لمناقشة امور تتعلق بمسيرة الاصلاح واجراء الانتخابات النيابية .الملك الذي كان اجتماعه مع اللجان ورئيس المجلس سريعا ومقتضبا وجه رسالة واضحة بأن لا تباطوء في عملية الإصلاح حاثاً النواب على الإسراع في إنجاز التشريعات الإصلاحية المتبقية في عهدة المجلس.الملك شدد ووجه اوامره ايضا انه يجب ان يرى النواب والشعب في انتخابات نيابية قبل نهاية العام.كان هذا الخبر الاول الذي شغل الاعلام الاردني هذا اليوم ، اما الخبر الثاني فكانت تصريحات وزير الصناعة والتجارة شبيب عماري ان الحكومة تنتظر "الهدوء النسبي" في الاردن كي تقدم على رفع الاسعار.دعونا نقف عند الخبرين ونتأمل بهما ، فالخبر الذي يتحدث عن جلالة الملك يمكن لاي قاريء ان يفهم من خلاله حسن الدراية والادراك من جلالة الملك عن الاحتقان الذي يدور في الشارع الاردني وحاجة الشعب الى الاصلاح وتنفيذ مطالبه في تحسين احواله المعيشية .وعندما يوجه الملك اوامره بضرورة الاسراع بإجراء الانتخابات النيابية ،والسرعة في تنفيذ مسيرة الاصلاح ، فهذه تعتبر رسالة "تطمين" للشارع بأن القيادة على علم بما يدور في اذهانهم وانها تعمل على توطيد العلاقة بين القصر والشعب ،وهذا امر يمكن قرائته ايضا في ثنايا الزيارات التي يقوم بها جلالة الملك الى كافة مناطق الوطن ليسمع منهم ويطمئنهم ان الامور بخير وانه قريب منهم ومن اوجاعهم .اما تصريحات الوزير الجديد والتي تدل على جهل كبير وعدم دراية في اصول "الاتيكيت السياسي" ،فهي على النقيض تماما بما يدور في ذهن جلالة الملك ، وتعمل على زيادة الاحتقان في الشارع ايضا وتجعل منها ذريعة لاصحاب الاجندات الخارجية لتمرير افكارهم الخارجية للعبث في امن واستقرار البلد.ودعونا نفرض جدلا ان تصريحات الوزير واقعية ولكن التوقيت لم يخدمه وهذا يدل على الجهل السياسي في فريق الحكومة الجديد ، وحتى لو كان هناك نية لرفع الاسعار فليس هذا الوقت المناسب للاعلان عن الامر وهذا شيء يجب ان يكون لدى الوزير دراية به "على اقل تقدير" .اخيرا وبعد ما سبق نقول لجلالة الملك ... "اعانك الله ياسيد البلاد" .