الثلاثاء 03-08-2021
الوكيل الاخباري

إقبال واضح على التبرع بالدم

بنك الدم لـ الوكيل : أكثر الأمراض التي يتم اكتشافها بين المتبرعين الكبد الوبائي B

بنك


الوكيل الإخباري - جلنار الراميني - أكدت مدير مديرية بنك الدم في وزارة الصحة ، أخصائية أمراض الدم ، الدكتورة آسيا العدوان ، أن هنالك إقبالا ملموسا من الأردنيين للتبرع في الدم ، بعد عيد الفطر المبارك ، عقب أحداث غزة الأخيرة .

اضافة اعلان

 

وبيّنت العدوان ، الإثنين ، لـ"الوكيل الإخباري" ، تزامنا مع  احتفال الأردن والعالم،  باليوم العالمي للمتبرعين بالدم، الذي يصادف 14 حزيران/يونيو من كل عام أن معدل التبرع بالدم في العاصمة عمان يبلغ (250) وحدة يوميا .

 

وفي ردّ على سؤال حول أكثر الأمراض الخطرة التي يتم اكتشافها بعد تبرّع الأردنيين بالدم ، أجابت " أكثر نسبة من الأمراض الخطرة يتم اكتشافها بين المتبرعين في المملكة ، هو  مرض الكبد الوبائي B سنويا ، ما يشكّل صدمة لهم " .

 

وعن مدى إمكانية تبرّع "المرضى النفسيين" بالدم ، أوضحت العدوان أن هذه الفئة تم استثناؤها من التبّرع نتيجة لحالتهم الصحية والنفسية ، حيث تناول عقاقير تؤثر سلباً على الدم .

 

ولفتت في معرض حديثها على أن السن القانوني للتبرع بالدم ما بين (18 - 60) عاما ، منوّهة أن قوة الدم التي يتم اعتمادها لغايات التبرع (11,5) للإناث ، و(12,5) للذكور.

 

وتحدّثت العدوان عن فوائد التبرع بالدم ، والتي تتمثل بزيادة نشاط نخاع العظم لإنتاج خلايا دم جديدة (كريات حمراء وكريات بيضاء وصفائح دموية)، و زيادة نشاط الدورة الدموية .

 

"التبرع بالدم يساعد علي تقليل نسبة الحديد في الدم لأنه يعتبر أحد أسباب الإصابة بأمراض القلب وانسداد الشرايين" ، وفق العدوان ، التي أشارت إلى أن التبرّع بشكل دوري بالدم يقي المتبرعين من بعض أنواع السرطانات .

 

وتابعت " هنالك دور للشباب في تأمين إمدادات الدم، ويجدر أن يتم التبرّع لمن قوة دمهم 18 ، تحسبا من أعراض قد تحول دون ممارسة حياتهم بشكل طبيعي ".

 

وعرّجت على دور الأردن في هذا المجال ، نتيجة لوجود مرضى بحاجة ماسة للدم ، من منطلق الإنسانية والواجب الذي يحتم مساعدتهم .