الثلاثاء 20-11-2018
الوكيل الاخباري



تثبيت سعر البنزين يخالف التوقعات



الوكيل الاخباري - الوكيل - انتقد مطلعون وعاملون في قطاع الطاقة تثبيت الحكومة لأسعار البنزين بصنفيه أوكتان 90 و95 للشهر الحالي وتخفيض سعر مادتي الكاز والسولار بنسبة طفيفة لم تصل 1 % على الرغم من انخفاض المعدل العام لأسعار خام برنت عالميا خلال الشهر الماضي.وفي وقت كان ينتظر فيه ان تخفض الحكومة اسعار المشتقات النفطية الأساسية بنسب لا تقل عن 2 %، ثبتت أمس سعر البنزين بصنفيه 90 و95 عند سعرهما في الشهر الماضي، فيما خفضت سعر مادتي السولار (الديزل) والكاز بما يقارب 0.7 % ليصبح سعر الليتر منهما نحو 670 فلسا (13.400 دينار للصفيحة).وقال رئيس نقابة أصحاب محطات المحروقات ومراكز التوزيع فهد الفايز إن متوسط سعر خام برنت انخفض خلال الشهر الماضي. لكن أسعار المشتقات التي تستوردها المملكة مكررة جاهزة ارتفعت في الأسواق العالمية، ما قد يفسر تثبيت سعري البنزين أوكتان 90 و95 والتخفيض بنسبة طفيفة.وأوضح الفايز ان اعتماد المملكة على المشتقات النفطية المستوردة وخصوصا السولار ارتفع بنسبة تصل إلى 50 % بعد انقطاع الغاز المصري وذلك لسد احتياجات محطات التوليد، مشيرا إلى ان الحكومة تعتمد على اسعار المشتقات النفطية في معادلاتها للتسعير إلى جانب اعتمادها اسعار خام برنت عالميا.وحاولت الغد الحصول على رد من وزارة الطاقة والثروة المعدنية عن سبب تثبيتها لسعر البنزين غير ان الاخيرة لم ترد على الاتصالات المتكررة.وبحسب القرار يبقى سعر ليتر البنزين 90 الذي طبق خلال الشهر الماضي 810 فلسا لليتر(16.20 دينار للصفيحة) بينما يبلغ سعر ليتر البنزين 95 بنسبة فلسا 980 (19.60 دينار للصفيحة) وذلك بعد ان خفضته الحكومة عن الشهر الذي سبقه بنسبة 1.8 % للبنزين 90 وبنسبة 2 % للبنزين 95.وأبقت الحكومة كذلك على سعر اسطوانة الغاز المنزلي 12.5 كغم عند 10 دنانير، على ان تبقى الأسعار الجديدة سارية حتى نهاية الشهر الحالي.وقال الفايز إن اسعار النفط في الأسواق العالمية انخفضت بنسب ملحوظة خلال العشرين يوما الأولى من الشهر الماضي لتصل إلى نحو 106 دولارات، غير ان الفترة اللاحقة من الشهر شهدت ارتفاعات في الأسعار إلى معدلات قاربت 111 دولارا لمدة يومين أو ثلاثة أيام إلا انها لم تستقر طويلا عند هذه المستويات، مشيرا الى أنه باحتساب معدل الشهر كاملا يظهر ان هذا المعدل يقل عن مثيله للشهر السابق بنحو دولارين إلى ثلاثة دولارات، فيما كان معدل الأسعار العالمي يراوح خلال الثلاثين يوما التي سبقت التسعير الماضي 109.4 دولار.وقال إن الارتفاع في الاسعار في الفترة الأخيرة لخام برنت من الشهر الماضي لايبرر تثبيت اسعار البنزين والاكتفاء بخفض اسعار الكاز والسولار، مشيرا إلى ان البنزين كذلك كان يجب خفضه بما لا يقل عن 1 %.من جهته، قال الخبير الاقتصادي هاني الخليلي إن متابع أسعار النفط عالميا خلال الفترة الماضية يقدر ضرورة خفضها محليا بنسب تتواءم مع انخفاض معدل السعر للشهر الماضي كاملا مقارنة بالشهر الذي سبقه.وأضاف الخليلي إن انخفاض اسعار الخام عالميا خلال غالبية ايام الشهر كانت تحتم ضرورة عكس هذه النسب محليا وبما لا يقل عن 2.5 % لكافة الاصناف، إلا أن معادلة تسعير المشتقات النفطية والاسس التي تعتمدها الحكومة ما تزال غير واضحة على الرغم من كافة محاولتها (الحكومة) لتوضيح هذه المعادلة لأصحاب العلاقة والمتابعين.وبحسب النشرة الجديدة فقد، طرأت تغيرات متباينة على اسعار اصناف المشتقات الأخرى، حيث ارتفع سعر اسطوانة الغاز البترولي المسال 50 كغم بنسبة 5 % ليبلغ 47.92 دينار مقارنة مع 45.62 دينار في تسعيرة الشهر الماضي.وارتفع سعر الغاز البترولي المسال بالجملة BULK إلى 917.48 دينار بدلا من 871.31 دينار للطن وبنسبة 5 %.غير ان سعر زيت الوقود للصناعة تراجع بنسبة 1.6 % ليبلغ 472.99 دينارا للطن مقارنة مع 480.85 دينار في تسعيرة الشهر الماضي.وخفضت الحكومة كذلك سعر وقود الطائرات المحلية بنسبة 0.6 % ليبلغ 611 فلسا لليتر مقارنة مع 615 فلسا في تسعيرة الشهر الماضي ووقود الطائرات الاجنبية بنسبة 0.6 % كذلك ليبلغ 616 فلسا مقارنة مع 620 فلسا في تسعيرة الشهر الماضي ووقود الطائرات العارضة بذات النسبة ليبلغ 631 فلسا مقارنة مع 635 فلسا في تسعيرة الشهر الماضي.كما انخفض سعر زيت الوقود للبواخر بنسبة 1.6 % ليبلغ سعر الطن 472.99 دينار، مقارنة مع 480.85 دينار للطن في تسعيرة الشهر الماضي، وسعر السولار للبواخر بنسبة 670 فلسا لليتر مقارنة مع 675 فلسا في تسعيرة الشهر الماضي وبنسبة 0.7 %.كما خفضت الحكومة سعر الاسفلت بنسبة 1.6 % ليبلغ 506.72 دينار للطن مقارنة مع 515.05 دينار في تسعيرة الشهر الماضي.الغد