الإثنين 17-12-2018
الوكيل الاخباري



تحذير من مهتمين بالشأن البيئي في محافظة عجلون !!



الوكيل الاخباري - حذر عدد من المهتمين بالشأن البيئي في محافظة عجلون، من الاعتداءات المتكررة على الثروة الحرجية، مطالبين الجهات المعنية بتشديد العقوبات لحمايتها، خصوصا في فصل الشتاء الذي تتزايد فيه عمليات التقطيع الجائر والتحطيب لغايات استخدامها في التدفئة.وقال رئيس جمعية البيئة السياحية وصفي حداد انه "يجب تكاتف جميع الجهود من اجل الحفاظ على الثروة الحرجية، كونها ثروة وطنية.وطالب وزارة الزراعة، بتكثيف دورياتها للمراقبة، وخصوصا في المناطق التي يوجد فيها كثافة حرجية، بالاضافة الى وضع خطة مشتركة بين كافة الجهات المعنية، لكسب التأييد ودعم السياسات الوطنية لحماية الغابات.ودعا مدير محمية غابات عجلون المهندس ناصر عباسي، الجهات المعنية والشعبية للعمل بروح الفريق الواحد، من أجل محاربة الظواهر السلبية التي أصبحت تمارس بحق الأشجار الحرجية في المحافظة، وخصوصا في فصل الشتاء، مطالبا بضرورة الحد من هذه التصرفات السلبية التي أصبحت تتكرر بين الحين والآخر.واضاف ان الذين يعتدون على هذه الاشجار، يستخدمون الآلات الحديثة كالمناشير الآلية التي تقوم بقطع اضخم الاشجار بدقائق معدودة، والتي تعتبر من أفضل الاشجار التي تزودنا بالاكسجين وتمتص الغازات السامة.وبين عضو جمعية البيئة في كفرنجه محمد الخطاطبة ان قطع الاشجار جريمة لا يقبلها احد، مطالبا بضروة المحافظة على الغابات والاشجار الحرجية، بخاصة ان هناك عددا من الاشجار اعمارها تتجاوز المئتي عام، وفقدانها يشكل خسارة وطنية فادحة من النواحي البيئية والجمالية والتراثية والمادية، خصوصا وان مساحة الغابات في عجلون كبيرة.وقال محافظ عجلون رئيس لجنة الصحة والسلامة الدكتور فلاح السويلمين امس إن الاعتداءات على الغابات تعتبر قضية وطنية، ويجب الحفاظ على هذه الثروة وحمايتها من "مافيا التحطيب" الذين يعملون تحت جنح الظلام، للقضاء عليها.