الأحد 09-12-2018
الوكيل الاخباري



ترامب: إقامة "تحالف استراتيجي إقليمي" مع الأردن ودول عربية

1024x576_main_image5baa50439c3f6


قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء إن الولايات المتحدة تعمل مع الأردن ودول الخليج ومصر لإقامة تحالف استراتيجي إقليمي.


ووجّه ترامب في كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة تحية للشعب الأردني والشعوب المجاورة له على استضافتهم اللاجئين الفارين من الحرب وعلى تسهيل عودتهم إلى بلادهم.


وتوعّد بـ "رد أميركي في حال استخدام جديد للأسلحة الكيميائية في سوريا"، منددا بـ "الفوضى" التي يتسبب بها قادة البلاد.


وقال ترامب "إنهم ينهبون موارد أمتهم" .

اظهار أخبار متعلقة



ودعا حكومات العالم إلى عزل إيران متهما قيادتها بزرع "الفوضى والموت والدمار"، إذ قال "نطلب من جميع الدول عزل النظام الإيراني طالما استمر في عدوانه".


واستعرض مبادرته "الجريئة" للسلام مع كوريا الشمالية، محذراً في الوقت نفسه من أن العقوبات الدولية ضد بيونغ يانغ تبقى "قائمة إلى حين نزع الأسلحة النووية".


ومن فوق المنبر ذاته كان قد هاجم قبل سنة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مهددا "بتدمير كامل" لكوريا الشمالية.


وحض ترامب الدول الأعضاء في منظمة أوبك على وقف ارتفاع أسعار النفط، قائلاً: "نحن ندافع عن العديد من هذه الدول مقابل لا شيء، وهي تستفيد من ذلك لفرض أسعار نفط مرتفعة، هذا أمر غير جيد، نريدها أن تتوقف عن رفع الأسعار (...) والبدء في خفضها".


كما طالب بمبادلات تجارية "عادلة ومتوازنة"، مبررا قراراته الاقتصادية الأخيرة بشأن الصين خصوصا، وقال إن الخلل في الميزان التجاري مع بكين "لا يمكن تحمله".


ووجه ترامب انتقادات حادة أمام الأمم المتحدة الثلاثاء إلى المحكمة الجنائية الدولية، قائلا إنها "لا تحظى بأي شرعية أو سلطة".


وأضاف أن "الولايات المتحدة لن تقدم أي دعم أو اعتراف للمحكمة الجنائية الدولية" التي وصفها بأنها "تدعي الولاية القضائية شبه عالميا على مواطني جميع الدول في انتهاك لمبادئ العدالة والإنصاف".


وتابع ترامب "لن نتخلى أبدا عن السيادة الأميركية لبيروقراطية عالمية غير منتخبة وغير مسؤولة" رافضا "أيديولوجية العولمة".


وأعلن أن الولايات المتحدة تريد تحديد مساهمتها بنسبة 25% من ميزانية عمليات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة ، وستوجه مساعداتها إلى "الدول الصديقة".


وقال ترامب "ضمن إطار جهودنا لإصلاح الأمم المتحدة، أبلغت مفاوضينا أن الولايات المتحدة لن تدفع أكثر من 25% من ميزانية عمليات حفظ السلام" (6,689 مليارات دولار) تدفع منها واشنطن 28,5 % حتى الآن)، لتشجيع الدول الأخرى" على "تقاسم هذا العبء الثقيل".


كما أعلن عن مراجعة المساعدات الأميركية للدول الأجنبية بإشراف وزير الخارجية مايك بومبيو قائلا إن "الولايات المتحدة هي أكبر مانح للمساعدات في العالم. مستقبلا لن نمنح المساعدات الخارجية إلا لمن يحترموننا وبصراحة لأصدقائنا".