الثلاثاء 20-11-2018
الوكيل الاخباري



ترحيل 500 متدرب من الشرطة الليبية بعد قيامهم بأعمال شغب



الوكيل الاخباري - الوكيل- قال وزير الداخلية غالب الزعبي ان الحكومة على استعداد لمواصلة تقديم التعاون والمساعدة للمجلس الانتقالي والشعب الليبي الشقيق في جميع المجالات.وأضاف لدى لقائه امس وفدا من المجلس الانتقالي الليبي ان الأردن يضع جميع خبراته وإمكاناته لمساعدة الإخوة الليبيين للإسهام معهم في نهضتهم الحديثة.وأكد ان وزارة الداخلية بأجهزتها المتعددة مستمرة في تقديم جميع خبراتها وكل ما يلزم للأشقاء الليبيين مبديا استعدادها لإعداد دراسات وبرامج تدريبية حديثة وإيفاد عدد من كوادرها من أصحاب الخبرة والمعرفة للتدريب والتعاون بما ينعكس إيجابا على الشعب الليبي.وأشاد أعضاء الوفد بمدى التعاون والخدمات التي قدمها الأردن للشعب الليبي في جميع المجالات والتي أسهمت في بناء قدراته وتطور أجهزته المعنية.واعرب عن أمله في استمرار التعاون للاستفادة من الخبرات الأردنية المميزة وعقد المزيد من الدورات والبرامج التدريبية للكوادر الليبية لتمكينها من القيام بمهامها على أفضل وجه وتقديم أفضل وأميز الخدمات للشعب.كما أعرب الوفد عن شكر المجلس الانتقالي والشعب الليبي للحكومة والشعب الأردني على ما قدمه من دعم وخدمات، مشيرا إلى ان هذه المواقف ليست بعيدة عن القيادة والشعب الأردني الذي دائما يهب لمساعدة أشقائه في جميع الظروف والأوقات.من جهة أخرى قال مصدر امني ان مجموعة من الشرطة الليبية تواجه عقوبة الترحيل من المركز الأردني الدولي لتدريب الشرطة في الموقر بعد وقوع اعمال شغب جراء وقوع مشاجرة بين المتدربين انفسهم اسفر عنها اضرام عدد منهم النيران في 3 هانجر تعود للمركز نتج عنها 15 اصابة وضعهم الصحي جيد والاضرار مادية.واكد المصدر أنه سيتم تطبيق التعليمات المعمول بها من قبل الادارة ووفق ما يتم تطبيقه عادة في المراكز التدريبية التابعة لمديرية الأمن العام.واشار المصدر إلى ان المركز لم يحدد بعد عدد الذين سيتم ترحيلهم كون التحقيقات ما تزال جارية من قبل القائمين.وقال المصدر إنه خلال الفترة الماضية جرى ترحيل اكثر من 500 من ضباط وافراد الشرطة الليبية كان من بينهم عدد شارك في اعمال شغب ومشاجرة سابقة في المركز وآخرون رفضوا التدريب وطالبوا بالعودة إلى بلادهم.وعن سبب المشاجرة قال المصدر ذاته انها تعود لمشاكل وخلافات داخلية فيما بينهم مشيرا إلى ان ما تبقى في المركز الآن حوالي 1500 عسكري ليبي.وكانت مديرية الامن العام اعلنت في نيسان الماضي عن وصول اول دفعة من الشرطة الليبية للمركز لتدريبها على الاعمال والمهام الشرطية المتخصصة وعلى دفعات تصل إلى تدريب 10 آلاف رجل أمن ليبي.العرب اليوم