الأربعاء 23-01-2019
الوكيل الاخباري



تسهيلات أردنية لنجدة آلاف المشردين السوريين على الحدود



الوكيل الاخباري -  الوكيل - كشف منسق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في الأردن إدوارد كالون عن وجود تسهيلات "غير مسبوقة" من السلطات الأردنية، لإيصال قوافل مساعدات إنسانية لأكثر من 7 آلاف طفل سوري و25 ألف مشرد بالبطانيات والملابس الشتوية وضرورات الحياة، عبر حدود الرمثا، عقب احتدام المعارك في الجنوب السوري.وأضاف كالون، في بيان صحفي أمس، إن عمليات الإغاثة تتم أيضا عبر الشركاء من المنظمات غير الحكومية في الأردن وسورية، حيث أرسلت قوافل إضافية خلال الأسبوعين الماضيين.وتابع أن "تكثيف القصف المدفعي والجوي على جنوب سورية خلال الأشهر الثلاثة الماضية، أدى إلى تشرّد نحو 70 ألف مدني سوري من منازلهم، فيما تعرّض كثيرون منهم للتشريد للمرة الثانية أو الثالثة في سعيهم للوصول إلى مناطق آمنة".وأشار إلى أن "نحو 50 ألفا من المشردين سيبقون دون مأوى في ظل الظروف الجوية القاسية وبرد الشتاء القارس"، مبينا أنه "تم تعليق توفير الخدمات الأساسية نظراً للقصف الجوي، فيما تعرّضت أكثر من خمسة مرافق صحية للدمار في الأشهر الماضية، ما أدى إلى توقف أعمالها بشكل جزئي أو كامل". وبين أنه لتلبية الاحتياجات الأساسية للمشردين، عملت الأمم المتحدة وشركاؤها على تعزيز المساعدات الإنسانية المقدمة عبر حدود الرمثا، بالتعاون مع السلطات الأردنية، وبما يتوافق مع قوانين مجلس الأمن الدولي رقم 2165 و2191 و2258.وقال إنه تم أيضا "إرسال 25 ألف طرد من اللوازم الصحية للأسر التي تضم أطفالاً رضّعا، إلى جانب تزويد أكثر من 13 ألف شخص بحصص غذائية تكفي لشهر واحد".وأوضح كالون أنه يجري التخطيط حالياً لتوفير حصص غذائية إضافية لحوالي 55 ألف مشرد، وتوفير اللوازم المنزلية الأساسية لعدد يصل إلى 100 ألف شخص.