الثلاثاء 26-01-2021
الوكيل الاخباري

تطورات سارة حول عودة عمل صالات الافراح والاندية الرياضية بالاردن

12202030144618180330524


 الوكيل الاخباري - عبر رئيس غرفة تجارة عمّان خليل الحاج توفيق عن شكره لوزارة الصحة لسرعة الاستجابة لطلب الغرفة بعقد لقاء مع القطاعات التجارية والخدمية المغلقة وغير المسموح لها بالعمل منذ بدء انتشار جائحة فيروس كورونا.
اضافة اعلان

وأوضح أن القطاع الخدمي هو أكثر القطاعات تضررا من الجائحة، ويضم منشآت ممنوعة من العمل، وبخاصة صالات الأفراح والمناسبات، والعديد من القطاعات المرتبطة بها، بالإضافة إلى شركات تنظيم المعارض والمؤتمرات.

وأكد الحاج توفيق ضرورة الإسراع في إلغاء الحظر الشامل أيام الجمع بفعل زيادة نسبة الالتزام باشتراطات الصحة والسلامة، وارتداء الكمامة والتباعد الجسدي، وتسطيح المنحنى الوبائي.

وطالب بضرورة عودة القطاعات جميعها للعمل، والتركيز على التوعية، وتشديد إجراءات الرقابة، وتغليظ العقوبات على غير الملتزمين، وإغلاق المنشآت غير الملتزمة، وليس القطاع بأكمله.

وأشار الحاج توفيق إلى أن القطاعات التجارية والخدمية لم تعد تحتمل المزيد من الخسائر، ومواصلة إغلاقها سيؤثر على قدراتها باستمرار أعمالها والحفاظ على العاملين لديها.

وشدد رئيس الغرفة على ضرورة السماح بعودة السياح إلى المملكة، ضمن إجراءات مشددة مثلما هو حاصل في بعض دول المنطقة.

وأكد أن تجارة عمّان مستعدة للتعاون والعمل والتشاركية مع وزارة الصحة ولجنة الأوبئة للقيام بدور توعوي، ووضع بروتوكولات تنظم عودة القطاعات إلى ممارسة أنشطتها وتجنيبها المزيد من الخسائر التي تكبدتها خلال العام الماضي.

وشدد الحاج توفيق على ضرورة التعاون بين جميع الأطراف لتجاوز العثرات والصعوبات التي واجهتها القطاعات الاقتصادية خلال العام الماضي، وتجاوز السلبيات التي رافقت تطبيق بعض القرارات.

وحضر اللقاء ممثلون عن قطاعات صالات الأفراح والمناسبات، وشركات تنظيم الحفلات والمعارض والمؤتمرات، وتأجير مستلزمات المناسبات، ومحال اللياقة البدنية والرياضية، وبيع الألعاب الإلكترونية والمطاعم والمقاهي بصنفيها السياحي وغير السياحي.

وتطرق المشاركون في اللقاء إلى التحديات والصعوبات التي تواجه أعمالهم جراء استمرار توقفها عن العمل منذ بدء انتشار الوباء في المملكة، مؤكدين أن مطلبهم الرئيسي يتمثل بالسماح لهم بالعودة إلى ممارسة نشاطهم لوقف المزيد من الخسائر التي طالتهم.

وتم خلال اللقاء عرض بروتوكلات تراعي الاشتراطات الصحية، وتساعد في وضع تصور لطبيعة عمل القطاعات المغلقة والمتوقفة عن العمل في حال السماح لها بممارسة نشاطها التجاري والخدمي، مؤكدين استعدادهم للالتزام بها، وتطبيقها على أرض الواقع.