الإثنين 26-10-2020
الوكيل الاخباري



توصية بإيجاد بدائل لإجلاء أقارب الجاني

12201930222410833173735


الوكيل الإخباري - أوصى المشاركون بالورشة الأولى من سلسلة الورش التي أطلقتها مديرية شباب محافظة الزرقاء عن بعد لمناقشة "الجلوة العشائرية وآثارها على الأفراد والمجتمع" في مركز شابات الزرقاء النموذجي، اليوم الاثنين، بضرورة إيجاد بدائل لإجلاء أقارب الجاني ممن لا علاقة لهم بالجرم .

اضافة اعلان

كما أوصوا بضرورة الحد من توسيع نطاق تطبيق الجلوة العشائرية واقتصارها على الطرف الأول، وأن تقوم الحكومة بتأمين الحماية للأفراد والممتلكات حين وقوع الحدث وحتى يتم تحديد مسؤوليات وحقوق جميع الأطراف، إضافة إلى إجراء التعديلات القانونية اللازمة حول موضوع الجلوة العشائرية بحيث تتضمن تعديل جميع التشريعات المرتبطة بها وبما ينسجم مع مبدأ العدالة وسيادة القانون .


وتم تنظيم الورشة من خلال تطبيق الاتصال المرئي زووم وبمشاركة 40 شابة من أعضاء المركز وحضور مدير شباب محافظة الزرقاء الدكتور عمر الغويري، وشارك فيها المحامية نجوى العزام الخلايلة، وعضو المجلس الأمني المحلي الشيخ نايف العموش، ورئيس الهيئة الاستشارية للمركز عبدالحكيم بلال .


وخلال الورشة ناقش الحضور والشابات المشاركات مفهوم "الجلوة العشائرية " وحدود تطبيقها وعلى من تطبق، وعلاقة أهل الجاني وأقاربه بموضوع الجلوة، والتطرق الى آثارها السلبية على الأفراد" تحديداً أهل الجاني وأقاربه من درجة معينة"، وعلى المجتمع من حيث آثارها السلبية على المؤسسات والحياة الاجتماعية والاقتصادية.


بدوره، أكد مدير شباب الزرقاء الدكتور الغويري أن أهمية الورشة تتمثل باعتبارها من أهم محاور مشروع التوعية المجتمعية في ظل تزايد الآثار السلبية للجلوة العشائرية وشمولها لعدد كبير من الأشخاص من أقارب الجاني ممن ليس لهم علاقة بالجرم، الأمر الذي يتنافى مع المبادئ الأساسية لديننا الإسلامي الحنيف ولأسس مبدأ سيادة القانون كما ويسهم بتعميق المشاكل الاقتصادية والاجتماعية للفرد والمجتمع.

 

وتأتي الورشة ضمن مجموعة من الورش التوعوية التي تنفذها المديرية في جميع المراكز الشبابية التابعة للمديرية وبمجموع 6 ورش عمل خلال ثلاثة أيام، ويشارك فيها 240 شاباً وشابةً، إضافة إلى عدد من الوجهاء والقضاة العشائريين والمحامين والناشطين الشبابيين ومؤسسات المجتمع المحلي.