الأربعاء 20-01-2021
الوكيل الاخباري

جامعة اليرموك توضح حول قبولات كلية الطب

12201924171931671172522 (1)


الوكيل الاخباري- أكد رئيس جامعة اليرموك الدكتور نبيل الهيلات استعداد الجامعة لاستقبال أي تظلم من أي ولي امر يشعر بان احد ابنائه قد تعرض للظلم فيما يتصل بقبولات كلية الطب من ابناء العاملين في الجامعة ليصار إلى النظر والتحقيق في مظلمته وانصافه ان كان صاحب حق.

اضافة اعلان

وقال الهيلات في بيان صحفي وزعته دائرة العلاقات في الجامعة، اليوم السبت، أنه لن يُظلم أي أحد على الاطلاق في جامعة اليرموك ولن تألو الجامعة جهدا بإنصاف أي من طلبتها أو العاملين فيها وأبنائهم في أي قضية كانت بما لا يتعارض مع الأنظمة والقوانين الناظمة للعمل في جامعة اليرموك.


وحول ما يتم تداوله في بعض وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي حول تعرض أبناء العاملين الإداريين للظلم في عدد القبولات الممنوحة لهم في كلية الطب، أوضح الهيلات أن أعداد الطلبة المقبولين من أبناء العاملين في الجامعة من أكاديميين وإداريين محكوم بحسب التعليمات المعمول بها في الجامعة بنسبة 15 بالمئة من أعداد المقبولين في الجامعة ضمن قائمة القبول الموحد، وإذا ما تم تطبيق هذه النسبة على عدد المقبولين في كلية الطب في جامعة اليرموك لهذا العام فإن عدد الطلبة المسموح قبولهم ضمن قائمة أبناء العاملين في الجامعة يبلغ 34 طالبا وطالبة.


ولفت إلى أن الجامعة التزمت بهذه النسبة لهذا العام كما الاعوام السابقة، بحيث تم قبول 22 طالبا وطالبة من أبناء العاملين الأكاديميين في الجامعة و17 طالبا وطالبة من أبناء العاملين الإداريين في كلية الطب وليس ثمانية كما تم تداوله اعلاميا، اضافة الى قبول خمسة طلبات من ابناء الاداريين في كلية الطب بجامعة العلوم والتكنولوجيا.


من جانبه، قال مدير دائرة العلاقات العامة والاعلام في الجامعة الناطق الاعلامي باسمها مخلص العبيني أن الجامعة قامت بتطبيق التعليمات والأسس المعمول بها في الجامعة على المقبولين في برنامج الموازي بحيث تم تخصيص ستة مقاعد في كلية الطب لأبناء العاملين الإداريين، موضحا أنه وبحسب التعليمات يتم إعفاء الطالب من أبناء العاملين في الجامعة ضمن برنامج الموازي من نصف الرسوم الدراسية، علما بأن امكانية زيادة عدد الطلبة المقبولين ضمن البرنامج الموازي قيد الدراسة بما تسمح به الأنظمة والتعليمات.


واضاف إن عددا كبيرا من أبناء العاملين الإداريين حصلوا هذا العام على معدلات مرتفعة في امتحان الثانوية العامة ما جعل حصول كل واحد منهم على مقعد في كلية الطب أمرا صعبا، لافتا إلى أن الجامعة التزمت بتطبيق نسبة الـ 15 بالمئة كما هو منصوص عليه في التعليمات، الأمر الذي شكل حالة من عدم الرضا عند بعض العاملين من الإداريين ممن لم يحصل أبناؤهم على مقاعد في كلية الطب رغم معدلاتهم المرتفعة.


وأكد العبيني أن الجامعة ومن خلال دائرة القبول والتسجيل تقوم بمتابعة قوائم المقبولين في كلية الطب، والتواصل مباشرة مع الطلبة المؤهلين للقبول في الكلية في حال استئناف أحد الطلبة المعلن عن اسمائهم ضمن قائمة أبناء العاملين في الجامعة من أكاديميين وإداريين.