الإثنين 18-03-2019
الوكيل الاخباري



جلسة "وداع" للحكومة اليوم مع اقتراب "استحقاق" الرحيل

 



الوكيل الاخباري - الوكيل- يعقد مجلس الوزراء اليوم جلسته العادية برئاسة الدكتور فايز الطراونة، وهي جلسة يتوقع أن تكون الأخيرة للحكومة، مع اقتراب الاستحقاق الدستوري برحيلها، والذي يفرضه قرار حل مجلس النواب يوم الخميس الماضي. ومن المرجح أن يقر مجلس الوزراء في جلسته اليوم قانونا مؤقتا لملحق بالموازنة العامة للدولة، بقيمة 500 مليون دينار، حيث ترى الحكومة أن بإمكانها إصدار قانون مؤقت لملحق الموازنة في ظل غياب البرلمان والحاجة الماسة للملحق اليوم، وهو أمر 'يتوافق مع تعديلات الدستور' التي حدت كثيرا من صلاحيات السلطة التنفيذية في إصدار قوانين مؤقتة.ووسط غموض شبه تام، ينتظر المراقبون التغيير الحكومي المرتقب، والذي حددت التعديلات الدستورية الأخيرة سقفه بأسبوع واحد من صدور الإرادة الملكية بحل مجلس النواب، حيث بات الدستور يفرض رحيل الحكومة التي تنسب بحل 'النواب'، وبأن لا يعاد تكليف رئيسها بتشكيل الحكومة التي تليها.ولم تتسرب حتى الآن أي معلومات أو مؤشرات قوية حول شخصية رئيس الحكومة القادم، والذي تنتظر حكومته مهام كبيرة في ظل حالة الاستعصاء السياسي، والأزمة الممتدة مع الحركة الإسلامية، على خلفية إصرار الأخيرة على مقاطعة الانتخابات المقبلة والمطالبة بتعديلات جديدة على قانون الانتخاب.وفيما ترجح مصادر مطلعة تقديم حكومة الطراونة مساء اليوم استقالتها رسميا، على أن تؤدي الحكومة الجديدة اليمين الدستورية قبل نهاية الأسبوع، تذهب ترجيحات أخرى إلى أن أمام الحكومة حتى نهاية الأسبوع للاستقالة.وكانت الإرادة الملكية صدرت الخميس الماضي بحل مجلس النواب، فيما تبعتها إرادة ملكية أخرى بإجراء الانتخابات النيابية، وفق أحكام القانون.الغد