السبت 24-08-2019
الوكيل الاخباري



شهر مُثقل بالمصاريف

جيوب الأردنيين فارغة قبل العيد

empresario-puxando-para-fora-do-bolso-vazio-isolado-no-branco_35355-3896



الوكيل الإخباري - جلنار الراميني

بات المواطن الأردني يعيش حالة صراع مادي ، نتيجة للالتزامات الماديّة التي تثقل كاهله ، فأصبح جيبه رهن "مصاريف" يصعب حصرها.

وأيام شهر آب -8- حبلى بالأعباء الماديّة ، حيث يُصادف عيد الأضحى المبارك  بعد أيام قليلة ، فيتم شراء ملابس العيد للأطفال ، عدا عن شراء الحلويات ، و"العيديات" التي تُرهق الأردنيين ، كما أن هنالك كثيرا من العائلات تعمد على شراء أضحية ، حيث اعتادت على ذلك كل عام .

وبعيدا عن أجواء العيد ، فقد بدء العدّ التنازلي للموسم الدراسي ، حيث شراء الحقائب ، والقرطاسيّة ، والأقساط المدرسيّة ، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة التفكير لدى المواطن الأردني ، في كيفية الموازنة بين الأمور، بأقل الخسائر.

وفي هذا الشأن ، فإن غالبية العائلات الأردنية لديها أبناء سيلتحقون في الجامعات ، وهذا يتطلب أقساطا جامعية ، عدا عن تبعات ذلك ، من مصاريف شخصيّة للطالب ، قد تتضمن سكنا إن كان يتلقى تعليمه بعيدا عن منزل ذويه، وغيرها من الأمور .

هنا ، يمكن الحديث بأن رواتب الأردنيين ، تم صرفها قبل أسبوعين من العيد، حيث تم استلام رواتبهم ، ما يعني ، أنه تم صرف أكثر من نصفه ، نتيجة شراء مُستلزمات المنزل وإيجاره ، و" الفواتير" المتراكمة، عدا عن ديون مستحقة لآخرين،ومستلزمات الأطفال ، وأمور أخرى على قائمة المصاريف .

 الأردني بحاجة ماسّة لإعادة حساباته بطريقة يُقلل من خلالها قيمة الديون ، علما أن الّدين بات يصعب هذه الأيام ، فكل مواطن لديه الكثير من الإلتزامات.

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة