الثلاثاء 24-11-2020
الوكيل الاخباري

رسالة مؤثرة من طبيب يتعامل مع مرضى كورونا

cb281af5-1d6c-4949-a9fd-ff7103756825


الوكيل الاخباري - وجه أحد الاطباء العاملين في الخدمات الطبية الملكية رسالة مؤثرة حول حيثيات تعامله مع مرضى كورونا .

اضافة اعلان
 

وقال الطبيب في رسالته " الساعة تشير إلى الثانية و النصف صباحا .. للتو انتهيت من وضع مريض آخر على جهاز التنفس الاصطناعي واضاف " "ما زلت بلباسي الرسمي .... الحذاء أصبح جزءا من قدمي بعد أن لبسته صباح اليوم ... يداي حتى الاكواع بهما احمرار و تهيج جلدي و تقشب من كثرة استعمال المطهرات و غسيل اليدين .... جسدي كله ينبض مع نبضات القلب من التعب ..... رأسي يكاد ينفجر من الصداع ... و قواي تكاد تنفذ ...."

 

واكمل الطبيب في رسالته " "ملابسي تفوح منها رائحة العرق من طول لبس ملابس الوقاية التي تشبه غرفة الساونا المتنقلة .... كل هذا لا يتعبني .... ما يتعبني أننا في حرب شعواء ...حرب مع عدو نعرفه و لا نراه ....في ساحة المعركة لا تجد إلا نحن و الضحايا فقط ...أما العدو فهو غير مرئي ...." .

 

واضاف " " هذا الفيروس يرسل سهامه المسمومة فلا نراها .... ليت جراحنا تكون من رصاص أو شظايا ... و ليت القتال كان بالسيف و السلاح .... جراحنا من قهر تترك ندوبا في القلب يطول شفاؤها و يطول نزيفها .... واجهنا الموت كثيرا في حياتنا المهنية ..غلبناه تارة و غلبنا تارة لكن لأول مرة يواجهنا غدرا و بغتة و بهذه الوحشية .... نواجهه بأجهزة التنفس الاصطناعي و ملابس الوقاية ... حتى المضادات الحيوية احس انها ستعلن استسلامها قريبا .... !" .

 

وقال الطبيب " "هذا الوباء يحاربنا بسهام موجهة إلى القلوب لا نراها لكنها تؤلمنا ... فإلى متى سيبقى ينال من قلوبنا ؟؟!!! ما يحزنني أكثر ... من ينّظر و يقول (أنها مؤامرة ) ... او يقول (انت مصدق في كورونا ؟) .... أي جهل هذا الذي استفحل في مجتمعنا ؟!" . 

 

وانهى حديثه " "قبل يومين اتصلت بي نشمية ...( هل يسمح دكتور وقتك أن تطمئنني على والدي ؟ ) صمتّ برهة فلم ادري ما اقول .... للتو انتهيت من إنعاش قلب والدها الذي أعلن استسلامه أمام الوباء " .