الأحد 15-09-2019
الوكيل الاخباري



"شؤون القدس" تستنكر انتهاك حرمة المسجد الأقصى

1



استنكرت اللجنة الملكية لشؤون القدس استمرار مسلسل الإجرام وانتهاك قوات الاحتلال الإسرائيلي للمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، خاصة طرد كل من يعتكف داخل المسجد الاقصى في ليالي شهر رمضان المباركة.

اظهار أخبار متعلقة



وقالت اللجنة في بيان صحفي: إن الاعتكاف والعبادة في المسجد الأقصى جزء من روحانيات شهر رمضان المبارك، والمساس بها أمر غير مقبول؛ لذا وجب على رئيس الحكومة الاسرائيلية إصدار الأوامر بمنع التضييق على المصلين والمعتكفين، وسحب جنوده من المسجد الاقصى كي يمارس المسلمون عبادتهم التي تحميها الشرائع والقوانين الدولية.

وأشار البيان الى المادة 2 من ميثاق الأمم المتحدة لسنة 1945 التي تضمنت الدعوة لتحقيق التعاون الدولي وتشجيع احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس دون تمييز بسبب العنصر أو اللغة أو الدين.

ولفت إلى نص المادة 18 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عام 1948 "تقرر أن لكل شخص الحق في حرية التفكير والضمير والدين وحرية الأعراب عنهما بالتعليم والممارسة وإقامة الشعائر ومراعاتها وغيرها من المواد الدولية التي تكفل ذلك"، داعيا المجتمع الدولي الى الالتزام بقرارات الشرعية الدولية ومحاسبة اسرائيل بموجب القوانين والتشريعات التي تعتبر الاعتداء على الأماكن الدينية جريمة حرب، خاصة أن الأراضي العربية المحتلة تقرر بموجب القانون الدولي والشرعية الدولية أنها خاضعة للاحتلال.

وشدد البيان على ضرورة ان تقف اميركا على الحياد، وتلزم إسرائيل الامتثال للشرائع الدولية والمبادرة العربية للسلام وإعلان الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.