الإثنين 22-04-2019
الوكيل الاخباري



صور // الملك يرعى احتفال القوات المسلحة



الوكيل الاخباري - الوكيل - رعى جلالة القائد الأعلى للقوات المسلحة الملك عبدالله الثاني، مساء اليوم الثلاثاء، يرافقه سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، الاحتفال الذي أقامته القوات المسلحة بمناسبات عيد الاستقلال وذكرى الجلوس الملكي والثورة العربية الكبرى ويوم الجيش في قصر الثقافة في مدينة الحسين للشباب.وكان في استقبال جلالته لدى وصوله رئيس هيئة الأركان المشتركة، الفريق أول الركن مشعل محمد الزبن وعدد من كبار الضباط.واشتمل الاحتفال، الذي بدء بالسلام الملكي، على دخول أعلام الوحدات والتشكيلات التي شاركت في الحروب منذ عام 1948 وحتى عام 1973 والتي شكلت محطات مفصلية في تاريخ الأردن وجيشه.وألقى رئيس هيئة الاركان المشتركة كلمة قال فيها "إن قواتكم المسلحة، الجيش العربي والأجهزة الأمنية، التي حظيت برعايتكم الدائمة واهتمامكم الموصول وأوليتموها جل عنايتكم وجهدكم، قد شهدت تطورا نوعيا في مختلف المجالات ونفذت بكل اقتدار واحتراف ما أوكل لها من مهام ابتداءً من حماية الحدود وإشاعة الأمن والاستقرار في ربوع الوطن والنهوض بأدوار إنسانية وتنموية واجتماعية عكست الصورة النقية لنشامى الجيش، الذين حملوا مبادئ الإسلام ورسالة الثورة وأخلاقيات الهاشميين الأخيار، وهم اليوم بفضل رعايتكم ومتابعتكم لكافة شؤونهم، ما زالوا يسطرون أنصع صور التسامح والإنسانية والتعاون، سفراء للوطن في شتى بقاع العالم، سلاحهم الإيمان بالله والإخلاص للوطن والقائد، وشرف الجندية الذي تربوا عليه، فكانوا مثالاً للأردني الذي يحمل الوطن هوية ورسالة وقضية. وهنا يتجسد الدور الإنساني النبيل والمميز للقوات المسلحة في التعامل مع قضية اللاجئين السوريين بكل أبعادها: استقبالا وإيواء وتاميناً لكل الوسائل المناسبة لحمايتهم وتوفير المتطلبات الضرورية لهم لحين إيصالهم إلى مخيمات الإيواء".وأضاف "إن الظروف الدولية والإقليمية السائدة تتطلب الحكمة والنظرة الشمولية في اتخاذ القرار وبلورة الخطط التي تتسم بالمرونة وبعد النظر والقدرة على التكيف السريع مع المتغيرات والأحداث، وبما يضمن المحافظة على مسيرة الدولة وعدم نكوصها أو استكانتها أو تقوقعها خلف طارئ أو حدث عارض، وإننا يا مولاي من خلال دأبكم ومسيرتكم المباركة في هذا الإطار وقيادة شؤون المملكة في مختلف المجالات نحو كل ما يعزز وجودها ودورها في المحافل الدولية، نتابع وبتوجيهاتكم السديدة مسيرة التخطيط والتنفيذ لكل أدوار القوات المسلحة ومسؤولياتها داخلياً وخارجياً".وشدد رئيس هيئة الأركان المشتركة على أن هذا البلد قادر على الوقوف في وجه التحديات ومقارعة الخطوب واستشراف المستقبل والصعود إلى القمم بكل عزيمة واصرار، "وإن الذي يتحدث عن تهديد الأردن وهوية الأردن واستقرار الأردن لا يعرف الأردن ولا يعرف الأردنيين ولم يقرأ تاريخهم".وشاهد جلالته والحضور فيلما وثائقياً عن تاريخ وتطور وأدوار الجيش العربي تخلله فقرات للمشاة الصامته ومعزوفات موسيقية قدمتها موسيقات القوات المسلحة.وتحدث عدد من المحاربين القدامى والمتقاعدين العسكريين والعاملين عن تاريخ وتطور القوات المسلحة وأدوارها المشرفة في الدفاع عن قضايا الأمة، مستذكرين التطور والإنجازات التي تحققت عبر مسيرتها المباركة وأدوارها المشرفة في مختلف المجالات العملياتية والتدريبية والفنية والتكنولوجية وتأهيل القوى البشرية والمشاركة في قوات حفظ السلام الدولية والأدوار التنموية والإنسانية.وخلال الحفل، كرم جلالة الملك عبدالله الثاني، عددا من ذوي الشهداء بهذه المناسبة الغالية، الذين قدموا أرواحهم رخيصة في سبيل الله والوطن الدفاع عن ثراه الطهور.وقلد جلالة القائد الأعلى الأوسمة والميداليات لعدد من الضباط وضباط الصف والأفراد من القوات المسلحة والأمن العام والمخابرات العامة والدفاع المدني وقوات الدرك والجرحى والمصابين العسكريين تقديرا لعطائهم المميز وتفانيهم في أدائهم لواجباتهم.وحيت أعلام ورايات وحدات وقيادات وتشكيلات الجيش العربي جلالة القائد الأعلى بهذه المناسبات الخالدة.وصافح جلالة القائد الأعلى كبار رجالات الدولة من مدنيين وعسكريين وعدد من ضباط وضباط صف القوات المسلحة الأردنية.وكان جلالة الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، قد رعى في صرح الشهيد اليوم بحضور سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، ولي العهد، الاحتفال الذي أقامته القوات المسلحة/ الجيش العربي بمناسبة ذكرى الثورة العربية الكبرى ويوم الجيش.ولدى وصول جلالة القائد الأعلى موقع الاحتفال، أطلقت المدفعية إحدى وعشرين طلقة تحية لجلالته، الذي كان في استقباله رئيس هيئة الأركان المشتركة الفريق أول الركن مشعل محمد الزبن، وعزفت الموسيقى السلام الملكي، فيما حيت جلالته ثلة من حرس الشرف.وجال جلالته في أقسام الصرح وسقى شجرة الزيتون المباركة، وعزف الصداحون لحن الرجوع الأخير وسجل جلالة القائد الأعلى كلمة في سجل الزائرين.وحضر الاحتفال عدد من أصحاب السمو الأمراء والأميرات، ورئيس الوزراء بالوكالة ورئيس مجلس الأعيان، ورئيس مجلس النواب ، ورئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومديرو المخابرات العامة، والأمن العام، والدفاع المدني، وقوات الدرك، وعدد من كبار المسؤولين العسكريين والمدنيين.