الخميس 06-05-2021

طقوس غائبة

كورونا يحرم الأردنيين من جمال رمضان

رمضا


الوكيل الإخباري - عائلات فقدت محبين لها ، واليوم تستذكرهم على وقع الحسرة، ويأتي شهر رمضان المبارك ، فاقدين أحباء ، على وقع القيود والإجراءات الحكومية ، حيث مقاعدهم الخالية ، وسط الدعاء لهم بالرحمة والمغفرة ، واليوم يعود الشهر الفضيل وجائحة كورونا تستولي على المشهد الجمالي للشهر الفضيل ، التي ما زالت تلقي بظلالها على الأردنيين، .

اضافة اعلان
 

طقوس رمضانية ، ستخلو منها المنازل الأردنية هذا العام ، طقوس غابت للسنة الثانية على التوالي ، أمام صور من "أرشيف الذكريات" ، تعيد صور الحنين إلى موائد تجمعها المحبة واللقاء ، والاشتياق ، واليوم تغيب تلك اللقاءات .

 

مساجد تصدح بصوت الآذان ، وقلوب تتجه إليها ، وحلقات ذكر ، وصلاة التراويح ، ستكون غائبة خلال الشهر الفضيل.

 

بيت الجد والجدة ، وأقارب بحوزتهم "القطائف " وعرق السوس ، ولمة العائلة بعد الإفطار ، كلّ ذلك ، سيكون ذكرى ، وسط الدعاء أن تعود تلك الأيام ، التي غادرت ولم يعد منها سوى لقطات مصوّرة في الذكرى الأليمة .

 

ومن الطقوس التي ستغيب "صحن طعام للجار" ، فنتيجة للجائحة ، فإنه من الأجدر عدم تبادل الطعام ، حيث أنها جرت العادة أن يتم "ارسال صحن طعام " إلى الجيران ، طلبا للأجر والثواب .

 

رمضان جاء حاملا في ثناياه أنينا ، وأدعية خالصة لله - عزّوجل- أن يُزيح الغمّة والوباء عن عالم بات يشكو الألم من كورونا. 

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة