الأحد 16-12-2018
الوكيل الاخباري



ماذا حدث مع القاضي هليل في المسجد الاقصى ؟ "شرذمة من حزب التحرير"



الوكيل الاخباري - الوكيل - مجدي الباطية - قدم الرئيس الفلسطيني محمود عباس الليلة الماضية اعتذاره لإمام الحضرة الهاشمية قاضي القضاء أحمد هليل عن "التصرفات المسيئة لشرذمة من حزب التحرير والمستعربين"-حسب وصفه- تجاهه والوفد الأردني في المسجد الأقصى المبارك أمسكما أصدرت جهات أمنية فلسطينية عليا قرارا مساء أمس الجمعة يقضي بمنع تظاهرة يعتزم حزب التحرير تنظيمها في محافظة رام الله والبيرة اليوم السبت ضمن الفعاليات التي يقوم بها في ذكرى "هدم دولة الخلافة".ويأتي القرار على خلفية اعتداء أعضاء من حزب التحرير على وزير الاوقاف الاردني والوفد المرافق له خلال زيارته للمسجد الاقصى ومنع قاضي القضاة الأردني من إلقاء خطبة الجمعة.ومنع مصلون في المسجد الأقصى المبارك أمس الجمعة الشيخ هليل من إلقاء خطبة صلاة الجمعة من على منبر المسجد وإمامة المصلين فيه، حيث احتج مصلون على هليل فور صعوده إلى منبر الخطابة ورددوا هتافات مناهضة له ما أجبره على التراجع عن إلقاء الخطبة وصعود خطيب آخر بديلا عنه.واستغرقت خطبة الجمعة التي ألقاها الشيخ المقدسي يوسف أبو سنينة والصلاة أربعة دقائق فقط؛ وهو أمر غير مسبوق في الاقصى بسبب الفوضى والضوضاء التي جرت داخل المسجد الأقصى وبجانب منبر صلاح الدين الأيوبي.من جهتها، اعتبرت حركة فتح "الاعتداء" على هليل "خدمة مقصودة لهدف دولة الاحتلال، تهويد المسجد الأقصى، وخروجا على قيم الدين الإسلامي والأخلاق الوطنية".وأكدت الحركة في بيان السبت "ضرورة نبذ وعزل ومحاسبة المعتدين وغيرهم ممن يستخدمون الدين لمنافعهم ومكاسبهم الدنيوية الحزبية، وكشف ممارساتهم وسلوكيات أفراد فئات وجماعات وأحزاب متساوقة مع ممارسات المستوطنين المتطرفين وسلوكياتهم، والهادفة لتهويد الحرم القدسي، تمهيدا للسيطرة على المسجد الأقصى".يذكر ان الوفد الأردني المذكور وصل إلى فلسطين برفقة النائب يحيى السعود والنائب بسام البطوش والمستشار الأول في السفارة الأردنية سامي المجالي قبل أيام للمشاركة في مؤتمر بيت المقدس الإسلامي الدولي.