الأربعاء 27-03-2019
الوكيل الاخباري



"مكافحة الفساد" تحقق في معلومات أذاعها مستشار وزير الزراعة

 



الوكيل الاخباري - الوكيل - استدعت هيئة مكافحة الفساد مستشار وزير الزراعة رائد العدوان على خلفية المعلومات التي أدلى بها في مؤتمر صحفي عقده قبل أيام وتحدث فيها عن ممارسات فساد ارتكبت لدى بعض الجهات.وقال مصدر مسؤول في الهيئة إنه تم الاستماع إلى العدوان والاستفسار منه حول كل ما أثاره وكذلك الوثائق التي تعزز ما ذهـب إليه، مشيراً إلى أنه سيتم متابعة المعلومات التي قدمها للهيئة والتحقيق فيها ليصار بعد ذلك إلى اتخاذ الاجراءات القانونية المناسبة تجاه كل من يثبت عليه شبهة الفساد ووفقاً لصلاحيات واختصاصات الهيئة.وكان العدوان كشف في مؤتمر صحفي عقده في السابع من الشهر الجاري عن دخول شحنة من الطحين تركية المنشأ عبر مركز جمرك الشيخ حسين غير صالحة للاستهلاك البشري ومنتهية الصلاحية وذلك في شهر 10 و11 من العام 2009.وقال العدوان إن شحنة طحين كانت مقدمة من الاتحاد الاوروبي ضمن برنامج مساعدات للسلطة الفلسطينية، تبين بعد فحصها من قبل لجان الفحص في وزارة الزراعة عدم صلاحيتها لوجود حشرات حية وميتة ظاهرة للعيان، حيث تم رفض تحويل الشحنة للاستخدام البشري وكذلك رفض تحويلها للاستخدام كعلف للحيوانات لمخالفتها شروط المواصفة القياسية الاردنية حيث قرر وزير الصناعة أنذاك اتلاف الكمية حسب الاصول، بحسب تعبيره.وأكد أن هذه الشحنة منتهية الصلاحية تم اعادة تصديرها للأردن خلال شهري 10 و11 من العام 2009، مبينا أنها تحمل تاريخ انتاج 2/ 2009 وتاريخ انتهاء 2/2010 ،حيث تبين رفض هيئة المواصفات الفلسطينية الشحنة لعدم مطابقة المحتوى من الفيتامينات والاملاح، موضحا أن الشحنة تم إدخالها على أساس تحويل كميات الطحين المستوردة إلى أعلاف شريطة تلوينها لضمان استخدامها فقط بالخلطات العلفية، على حد قوله.وأشار إلى تعدي بعض الاشخاص على أراض تعود ملكيتها لوزارة الزراعة في محافظة مادبا، حيث أوضح ان الوزارة قامت بتنظيم ضبوطات حرجية بحق هؤلاء الاشخاص وصدرت بحقهم أحكام قضائية بإزالة التعديات، مؤكدا مخاطبة محافظ مادبا بذلك لكن لم يتم تنفيذ تلك الاحكام الصادرة بحقهم لغاية تاريخه، وفق قوله.وعن التعدي على أراضي منتزه غمدان الذي تم منحه إلى أمانة عمان في الأعوام السابقة كونها خالفت شروط التخصيص رقم "4 /6/3376 تاريخ / 3/ 3/ 1985، مشيرا إلى أن مخالفة التخصيص جاءت عبر إقامة مبان ومرافق ومكاتب وملاعب طيلة السنوات الماضية عبر قرارات رسمية صادرة من قبل بعض إدارات أمانة عمان السابقين، منذ الثمانينيات من القرن الماضي، وقامت بتأجيرها للمواطنين بموجب عقود إيجار وفتح شوارع معبدة داخل حدود القطعة بدون موافقة مسبقة من الزراعة.وأشار إلى أن هناك مرافقا محصورة في المتنزه تعود للأمانة ومنها ملاعب لنادي الوحدات ونادي شباب الأردن وجمعيات ومطاعم وحديقة حيوان «مدينة ألعاب» ومؤسسات تجاريةوهذه المرافق كانت على حقوق الخزينة والثروة الحرجية في منطقة التي تبلغ كثافة الأشجار فيها 90 في المائة وعمرها أكثر من( 50 )عاما.