الخميس 21-02-2019
الوكيل الاخباري



موظفو البريد في الطفيلة يواصلون إضرابهم عن العمل

 



الوكيل الاخباري -  الوكيل – يواصل موظفو شركة البريد الأردني في الطفيلة إضرابهم عن العمل الذي بدأ قبل أسبوع من حلول عيد الفطر الماضي، مؤكدين أنهم مستمرون به لحين تحقيق كافة مطالبهم التي تسهم في تحسين ظروف معيشتهم وتحقق الأمن الوظيفي لهم. في ضوء ذلك، أشار مواطنون إلى توقف كافة الخدمات التي تقدمها المكاتب البريدية في كافة أنحاء المحافظة، باستثناء تسليم طلبات التسجيل في الجامعات للقبول الموحد. وتتمثل مطالب المضربين عن العمل وفق عدد منهم في صرف راتبي ثالث عشر ورابع عشر، وبدل علاوات خطورة عمل لموظفي حاجز الخدمة وموظفي الميدان ومديري المكاتب ومركز التبادل والسائقين على أن لا تقل عن 50 دينارا. وأكدوا أهمية صرف بدل علاوة مدير مكتب على أن لا تقل عن 50 دينارا، وصرف الزيادة السنوية بواقع 3% من إجمالي الراتب وبحد أعلى 25 دينارا. كما طالبوا بشمول عائلات الموظفين في التأمين الصحي بنفس نسبة التحمل وهي 25 % كحد أعلى والتي يتحملها الموظف، إلى جانب إعادة النظر بالمسميات الوظيفية والسلم الوظيفي بما يحقق العدالة بين الموظفين، وتوفير البيئة المناسبة في كافة مواقع العمل. وشددوا على أنه في حال عدم الاستجابة لمطالبهم فإن المضربين سيصعدون إضرابهم لافتين إلى أن إدارة الشركة غير آبهة بمطالبهم وتضرب بها عرض الحائط بدون أي اهتمام. وكان بيان صادر عن النقابة العامة للعاملين في الخدمات العامة والمهن الحرة أكد أن إدارة الشركة ممثلة بمديرها العام بالوكالة واجه مطالب العاملين بكل أشكال الرفض، في ظل عدم توفر النية أو السعي لبحث المطالب.وأشار البيان إلى أنه عندما أبدى المضربون عن العمل تأجيل تحقيق بعض المطالب إلى العام المقبل خصوصا ما يتعلق منه بطرح موضوعي التامين الصحي بما يحمله من ثغرات ضد مصالح الموظفين لم يتم استثمارها لجهة التوصل إلى حلول ترضي الطرفين، في الوقت الذي قامت فيه الشركة بتوقيع اتفاقية تأمين صحي بدون الرجوع إلى النقابة وبدون إدخال أي تحسينات على عقد التامين الصحي لتلبي رغبات الموظفين. وأضاف البيان أن ما لمسه الجميع من تعنت الشركة وعدم الاهتمام بتحقيق المطالب وتجاهلها، إزاء قيام الموظفين في السابع من شهر تموز (يوليو) الماضي بإضراب تم تعليقه لغاية الأول من شهر آب (أغسطس) الحالي، مؤكدين الاستمرار في الإضراب لحين تحقي كافة المطالب العادلة. وهدد المضربون في خطوة تصعيدية أن ينقلوا الإضراب أمام مقر الشركة في عمان وأمام مجلس النواب حيث سيتم الإعلان عن موعده لاحقا.الغد