الخميس 23-05-2019
الوكيل الاخباري



نقل معتقلو الحراك الى عدة سجون ووضعهم بـ"زنازين انفرادية"





الوكيل الاخباري - الوكيل - قررت محكمة امن الدولة نقل معتقلي الحراك الشبابي الاسلامي الموقوفين في سجن الهاشمية الى عدة سجون حيث تم نقل الناشطين باسم الروابدة ومؤيد الغوادرة الى سجن ارميمين اضافة الى نقل الناشط طارق خضر الى سجن اربد مع الابقاء على الناشطين ثابت عساف وهشام الحيصة في سجن الهاشمية حيث تم ايداعهم في زنازين انفرادية بسبب استمرارهم في الاضراب عن الطعام بحسب ما اكده رئيس لجنة الدفاع عن معتقلي الحراك المحامي حكمت الرواشدة.الى ذلك يواصل معتقلو الحراك اضرابهم المفتوح عن الطعام منذ أكثر من ثلاثة اسابيع احتجاجا على استمرار اعتقالهم من قبل محكمة امن الدولة الامر الذي ادى الى تدهور حالتهم الصحية تدهورا خطيرا استدعى نقلهم الى المستشفيات أكثر من مرة فيما أكد الفحص الطبي الذي اجري لهم مؤخرا اظهر بوادر قصور كلوي لدى كل من النشطاء هشام الحيصة وطارق خضر وثابت عساف وباسم الروابدة.واكد عبد الحافظ عساف شقيق الناشط المعتقل ثابت عساف تدهور الحالة الصحية لشقيقه ثابت ونقله الى المستشفى يوم امس مع اصابته بالتهاب حاد في الكلى.من جهته اكد عضو لجنة اهالي معتقلي الحراك محمد خضر رفض ادارة سجن اربد تزويد شقيقه طارق المضرب عن الطعام بالمياه المفلترة او الملح مما يشكل خطورة على حياته وحاجته الملحة للمياه بسبب اصابته بقصور كلوي. واضاف خضر ان ادارة السجن رفضت ادخال الاغطية والمصحف لشقيقه طارق وصولا الى منعه من ادخال الحذاء كوسيلة للضغط عليه لفك اضرابه مؤكدا تلقيه وعودا من ادارة السجن بإدخال الاحتياجات الاساسية للناشط طارق خضر.واشار خضر الى ان معتقلي الحراك رفضوا توقيع التقرير الطبي الاخير لهم بسبب عدم تضمن التقرير تفاصيل حالتهم الصحية بشكل كامل كإصابتهم بعوارض القصور الطبي وعدم وصف حالتهم الصحية بالشكل الصحيح، لافتا الى ان وفدا من " مظالم الامن العام " ومنظمة حقوقية زاروا معتقلي الحراك لإقناعهم بفك الاضراب الا ان معتقلي الحراك رفضوا فك اضرابهم الا في حال الافراج عنهم ووقف محاكمتهم امام محكمة امن الدولة واسقاط التهم الموجهة، او تحديد موعد محدد وعاجل للإفراج عنهم.