الأحد 19-05-2019
الوكيل الاخباري



وزيرا البلديات والسياحة يؤكدان اهمية اشراك المجتمع المحلي بالتنمية




الوكيل الاخباري - الوكيل - التقى وزيرا البلديات المهندس وليد المصري والسياحة نايف الفايز اليوم في مبنى محافظة عجلون عدد من النواب وقادة المجتمع المحلي في المحافظة حيث تم خلاله بحث الواقع السياحي والبيئي ومناقشة اوضاع البلديات ومتطلباتها والمشاكل التي تعاني منهما قطاعي السياحة والبلديات .واكد الوزيران خلال اللقاء الذي حضره عدد من النواب و الحكام الاداريين ومدير شرطة عجلون العميد زياد باكير وعدد من الدوائر المعنية بالسياحة والبلديات ومدراء الدوائر الامنية على ضرورة التنسيق وتوحيد الجهود المشتركة ما بين كل الجهات من اجل انجاح خطط التنمية وحل جميع المشاكل العالقة وتذليل المعيقات العمل من اجل استثمار ميزات المحافظة السياحية والبيئية .واشارا الى ان هذه الزيارة تـاتي للاطلاع على واقع التنمية وسير عمل المشاريع التنموية والوقوف على متطلبات تنمية البلديات والقطاع السياحي والايعاز للدوائر المعنية لتسهيل المعاملات على الراغبين باقامة مشاريع تنموية استثمارية تخدم المحافظة وفقا للشروط والمتطلبات التي تكون غايتها تنظيمية بعيدا عن التعقيدات والعمل الروتيني.وقال وزير البلديات المهندس المصري ان البلديات مؤسسات اهليه يتوجب عليها تقديم الخدمات الضرورية للمواطنين من بنية تحتية والتركيز على القضايا البيئية واقامة المشاريع التنموية التي تسهم في تنمية المحافظة لان دورها يجب ان لا يكون عل تقديم الخدمات فقط بل هي محرك اساسي للتنمية .واشار خلال رده على استفسار من جريدة الراي حول مساهمة الوزارة في الحفاظ على ديمومة النظافة في المدن ان الوزارة اعطت اهتماما كافيا من اجل خدمة القضايا البيئية حيث زودت البلديات باليات وكابسات لتسهيل دورها وانجاز متطلبات العمل وخصوصا الحفاظ على النظافة التي تعتبر من ابرز اولويات الخدمات التي تقدمها البلديات.واكد الوزير المصري اهمية التعاون المشترك ما بين كل الجهات والمواطنين واصحاب المحلات التجارية من اجل المحافظة على نظافة مدينة عجلون نظرا لخصوصيتها السياحية لأنها تعتبر مسؤولية مشتركة .وبين المهندس المصري ان الوزارة قدمت دعم للبلديات من خلال مضاعفة المبالغ حيث قامت بتوفير اليات ومشاريع للبلديات خلال العام الحالي 2015 وصلت قيمتها الى نصف مليار دينار ومائة مليون دينار مشاريع دولية .واوضح الوزير المصري ان الوزارة وضعت بلدية عجلون من ضمن المناطق المتضررة من اللجوء السوري وذلك لتقديم الدعم المالي والتخفيف عن البلدية التي زادت الاعباء عليها .واشار المهندس المصري ان البلديات ماضية في استكمال طرح عطاءات الطرق في عنجرة وعجلون والبلديات الاخرى .واكد وزير السياحة الفايز على اهمية المحافظة على المواقع السياحية وتنميتها وتسهيل عمليات الاستثمار مبينا انه سيتم تخصيص مبالغ مالية للبلديات من اجل المحافظة على المواقع السياحية حيث ان هناك دراسة لدى الحكومة لدفع نسبة من ريع دخول المواقع السياحية للبلديات حتى تتمكن من المساهمة في الاشراف على عمليات النظافة في المواقع السياحية .وبين الوزير الفايز ان عمليات تطوير السياحة مسؤولية مشتركة ما بين الوزارة وابناء المجتمع المحلي لإقامة المشاريع السياحية الصغيرة التي تعود بالنفع والفائدة على ابناء المحافظة مؤكدا خطة الوزارة تشجيع المجتمع المحلي على اقامة مشاريع سياحية لتشمل معظم المناطق مؤكدا على اهمية الاهتمام بالنظافة داخل المدن والمواقع السياحية وذلك لمراعاة خصوصية المحافظة السياحية والبيئية .واستعرض محافظ عجلون الدكتور فلاح السويليمن ابرز احتياجات المحافظة والتي تتضمن انشاء استراحة سياحية في المنطقة الواقعة قرب مدرسة البناء التربوي والمطلة على القلعة والعائدة ملكيتها لبلدية عجلون الكبرى وانشاء معرض حرفي وسياحي دائم داخل قلعة عجلون وذلك لمساعدة ابناء المحافظة في تسويق منتجاتهم وتحسين مداخل محافظة عجلون - عجلون اربد – عجلون جرش – عجلون الاغوار وتخصيص نسبة من عائدات السياحة في عجلون لبلديات المحافظة ودعم دائم للنظافة والبيئة في المناطق السياحية.كما اكد المحافظ على ضرورة دعم البلديات لتتمكن من القيام بحملات النظافة وايصال التيار الكهربائي للاحياء والشوارع وانشاء مسلخ مشترك للذبحيات لجميع البلديات من اجل المحافظة على الصحة والسلامة العامة وانشاء سوق مركزي في بلدية عجلون وتوسعة المحطة التحويلية في بلدة صخرة وزيادة طاقتها من الاليات والموظفين وانشاء مدينة حرفية داخل محافظة عجلون لتفريغ مركز المدينة لغايات السياحة .وقال النائب الدكتور رضا حداد ان المحافظة بحاجة الى مشاريع تنموية كبرى كانشاء جامعة حكومية ومدينة صناعية وتحسين مداخل المحافظة وفتح الطريق التركي الذي يربط عجلون بالعاصمة عمان مباشرة .وطالب رؤساء جمعيات بيئية وسياحية بايجاد معرض دائم لتسويق منتوجات المحافظة واقامة حملات نظافة شاملة وتطوير البنى التحتية لعدد من المواقع السياحية للمساهمة في مدة اطالة اقامة السائح .كما تفقد الوزيران عدد من المواقع السياحية والخدمية شملت مسجد عجلون الكبير ووسط مدينة عجلون والقلعة ومركز الزوار المحافظة وبلدية عجلون الكبرى وعدد من الفنادق السياحية داخل مدينة عجلون .وافتتح الوزيران على هامش الزيارة عدد من المتاجر ومبنى الكافتيريا في مركز الزوار والقاعات الجديدة التي تم اعادة تأهيلها في قلعة عجلون السياحية .الراي