السبت 19-01-2019
الوكيل الاخباري



وصول 40 مليون دينارمن ليبيا لدفع مطالبات الفنادق



الوكيل الاخباري - الوكيل - أعلن النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء الليبي عمر عبد الكريم عن وصول 40 مليون دينار للأردن ستخصص لدفع مطالبات الفنادق التي حل فيها الليبيون.واكد وزير الصحة عبد اللطيف وريكات خلال لقائه النائب الثاني في مبنى الوزارة بعمان، استعداد الاردن لاستقبال الكوادر الصحية الليبية وتدريبهم في مختلف المجالات الطبية والتمريضية والفنية بالتعاون والتنسيق بين القطاعات الطبية الأردنية.وأكد وريكات أن الأردن وبتوجيهات من جلالة الملك يضع جميع إمكاناته وخبراته في المجال الصحي لتصب في خدمة الأشقاء الليبيين.وبين أن بروتوكول التفاهم الصحي بين الأردن وليبيا يشكل قاعدة متينة لبناء تعاون صحي عميق على قواعد مؤسسية راسخة تمتلك مقومات الاستمرار والديمومة.وأشار الوريكات إلى استعداد المملكة لاستقبال أعداد كبيرة من الكوادر الصحية الليبية وإشراكهم في دورات قصيرة ومتوسطة وطويلة الأمد.وعرض التطور الكبير الذي شهده الأردن في المجالات الصحية وتراكم خبراته مؤكدا أن الوزارة دخلت مجالات طبية وإجراء مداخلات غير مسبوقة لديها كجراحة القلب وزراعة الأعضاء وجراحة الأعصاب والعظام في مستشفى الأمير حمزة.وأبدى وريكات استعداد الأردن بقطاعاته بكافة للمساهمة في إعادة بناء القطاع الطبي الليبي لتمكينه من تقديم الخدمة الصحية للأشقاء الليبيين داخل وطنهم.وأكد أن الأردن سيواصل استقبال الأشقاء الليبيين للعلاج في المستشفيات والمراكز الطبية المتخصصة في الأردن وخاصة في مجالات أمراض القلب والأعصاب والعظام وغيرها من المجالات التي يحتاجها الأشقاء.وأكد أن الأردن سيواصل استقبال الأشقاء الليبيين للعلاج في المستشفيات والمراكز الطبية المتخصصة في الأردن وخاصة في مجالات أمراض القلب والأعصاب والعظام وغيرها من المجالات التي يحتاجها الأشقاء.وقال وريكات أن الجانبين الأردني والليبي استطاعا بالتعاون والتنسيق المشترك والتفاهم والحوار المباشر الصريح تجاوز المراحل الصعبة في ملف المرضى الليبيين الذين يعالجون في الأردن .وأشار إلى أن الأردن وفي إطار سعيه لتنظيم عملية استقبال المرضى الليبيين وتطوير التعاون الصحي سيوفد قريبا إلى السفارة الأردنية في ليبيا ملحقا صحيا.من جهته قال الوزير عبدالكريم أن آفاق التعاون والتكامل بين البلدين الشقيقين واسعة ورحبة ولا سيما في المجال الصحي.وأكد حرص ليبيا على طي ملف مسألة علاج مرضاها وتداعياته والمضي قدما في التعاون الصحي وتطويره وبناء شراكه متينة مع الأردن.وأكد أن وزارة الصحة ستكون البوابة التي من خلالها يتم التعامل في موضوع ملف المرضى الليبيين الذين يعالجون في الأردن وبالتنسيق معها ووضع الأسس الكفيلة بتلافي السلبيات الماضية في هذا الملف .كما أكد الالتزام الليبي بدفع بقية المطالبات المالية لمستشفيات القطاع الخاص قريبا بعد تدقيقها وفقا لملحق مذكرة التفاهم الصحي.وشدد على حرص ليبيا الكبير على عدم تأثر القطاع الصحي الأردني الخاص سلبا تحت تأثير ملف علاج المرضى الليبيين ووضع نهاية حاسمة لهذا الملف.وأعلن عن وصول 40 مليون دينار للأردن ستخصص لدفع مطالبات الفنادق التي حل فيها الليبيون.وأشار إلى عزم الجانب الليبي فتح مكتب صحي في الأردن يضم طواقم متخصصة لإعادة تنظيم الإجراءات بما يكفل مصلحة الجانبين وتلافي أية سلبيات وقعت لأسباب خارج نطاق إرادتنا.وعبر عن رغبة بلاده في الاستفادة من نظام الرعاية الصحية في الأردن مؤكدا أن لا مثيل له في المنطقة والاستفادة من هذه التجربة لبناء نظام رعاية مماثل في ليبيا سيكون للأردن الدور الأبرز فيه مشيدا بالتقدم الصحي في الأردن.