الأحد 17-02-2019
الوكيل الاخباري



4 فائزين بجائزة الملك لأسبوع الوئام العالمي بين الأديان




الوكيل الاخباري -  الوكيل - رعى جلالة الملك عبدالله الثاني، اليوم الأحد، حفل توزيع جوائز "جائزة الملك عبدالله الثاني لأسبوع الوئام العالمي بين الأديان".وسلـَّم جلالته، خلال الحفل الذي جرى في قصر الحسينية بحضور عدد من أصحاب السمو الأمراء وكبار المسؤولين، الجوائز لأربعة من الفائزين في الجائزة المنبثقة عن مبادرة "إسبوع الوئام العالمي بين الأديان"، التي كان قد طرحها جلالته أمام الدورة الـ (56) للجمعية العامة للأمم المتحدة، وتم تبنيها بالإجماع.وكانت مؤسسة آل البيت الملكية للفكر الإسلامي قد أسست "الجائزة" تقديراً للجهود المبذولة لأفضل أول ثلاث فعاليات أو نصوص تساهم بأفضل أداء لترويج إسبوع الوئام العالمي بين الأديان، والذي حدده قرار الأمم المتحدة رقم (34.PV/65/A) بالإسبوع الأول من شهر شباط من كل عام.وفاز بالجائزة الأولى شركاء الأمم المتحدة للوئام بين الأديان في الفلبين، وذلك تقديرا للفعاليات التي قاموا بها للسنة الثالثة على التوالي، ولمدة أسبوع كامل احتفالا بأسبوع الوئام العالمي بين الأديان في مدينة زامبوانغا الفلبينية.وفاز بالجائزة الثانية مركز السلام وحقوق الإنسان في الهند، وذلك تقديرا للفعالية التي قاموا بها تحت عنوان "مبادرة مألوفة لضمان سلام غير مألوف" في ولاية أُتّر برديش- الهند.فيما تنقسم الجائزة الثالثة بين مدرسة جمال فرغلي سلطان الثانوية للبنين بأسيوط، تقديراً للفعالية التي قاموا بها تحت عنوان "في سبيل سلام خال من التحيّز" في مصر، ومجمع الأديان في أوغندا للفعالية التي قاموا بها في مركز غوما الصحي الثالث.ويوفر إسبوع الوئام العالمي بين الأديان، الذي جاء بعد تبني مبادرة جلالة الملك بالإجماع من قبل الأمم المتحدة في شهر تشرين الأول 2010، منصةً سنويةً لنشر الوعي والتفاهم بين مجموعات حوار الأديان والنوايا الحسنة، عبر إجراء الأنشطة والفعاليات التي تعزز ذلك، وتتجنب تكرار الجهود المبذولة في هذا الصدد.كما ترتكز فكرة إسبوع الوئام بين الأديان على العمل الرائد لمبادرة كلمة سواء، التي انطلقت في عام 2007 ودعت كلا من العلماء المسلمين والمسيحيين للحوار بناء على وصيتين أساسيتين مشتركتين، هما حب الله وحب الجار من دون المساس بأي من المعتقدات الدينية الخاصة بهم، حيث تعدّ هاتان الوصيتان في صميم الأديان السماوية الثلاث، لتوفر بذلك أصلب أرضية دينية عقائدية ممكنة.وقالت رئيسة لجنة التحكيم للجائزة سمو الأميرة أريج غازي، في كلمةٍ لها خلال الحفل، "يشرّفني بالأصالة عن نفسي، وبالنّيابة عن لجنة الحكّام الكرام لجائزة الملك عبد الله الثّاني ابن الحسين للأسبوع العالميّ للوئام بين الأديان، أن أتقدّم بالشّكر وجزيل الامتنان على شرف الخدمة في هذا المشروع النّبيل "الذي اعتبرناه دعوة إلى حلف فضول جديد".وأضافت أن "رسول الله، عليه الصلاة والسلام، أثنى على حلف الفضول في الجاهليّة وقال : لو دعي إليه في الإسلام لأجاب، وأنتم يا سيّدي على أثر هذا الحلف دعوتم العالم، وأتباع جميع الأديان والمعتقدات، للاحتفال بأسبوع عالمي مبني على حبّ الله وحبّ الجار، أو حبّ البرّ (وهو من أسماء الله الحسنى) وحبّ الجار. وقد استجاب العالم، وأقرّت جميع دول العالم بالإجماع هذه الفكرة".وأكدت أن "أسبوع أصبح رسميا عند الأمم المتّحدة منذ عام 2011، وفي هذه السنة تكرّمتم يا صاحب الجلالة بالقبول بتسمية جائزة باسمكم النّبيل من قبل مؤسّسة آل البيت الملكية للفكر الإسلاميّ، لكي يتشجّع العالم كافّة بالاعتناء بهذا الأسبوع في التّاريخ بالمبادىء النّبيلة الذي هو مبنيّ عليها".وقالت إن "هذا ليس بغريب عليكم يا صاحب الجلالة، فعهدكم الميمون مليء بالمبادرات لخدمة الأردنّ، ولخدمة المسلمين، وخدمة النّاس أجمعين، وخدمة السّلام، وذلك بالرّغم من شحّ موارد بلدنا، التي هي كبيرة في روحها وناسها وتاريخها".وأضافت أن "مبادرات جلالة الملك في هذا الشأن عديدة أبرزها الإجماع التّاريخيّ العالميّ على المحاور الثّلاثة لرسالة عمّان التي تضمّنت أوّل إجماع علميّ عالميّ لجميع فئات المسلمين على من هو المسلم؛ ومن يجوز له أن يكفّر الآخر وتحت أيّ شروط؛ ومن يجوز له أن يفتي وتحت أيّ شروط".وبينت أنها "تضمنت كذلك مشروع التّفسير الكبير، كأكبر مشروع تفسير إلكتروني في العالم، والذي استعمله خمسة عشر مليون زائر على الانترنت العام الماضي، يوفّر أكثر من مئة تفسير لكلّ العالم لكلّ يوم في السّنة".ولفتت إلى مبادرة "كلمة سواء" التي أمر بها جلالة الملك، والتي وصفها كبار المفكّرين في الغرب بأنّها "أنجح مبادرة بين المسلمين والمسيحيين في التّاريخ".وقالت "إنّ هذه الجائزة إن شاء الله ستحيي الاحتفال بالأسبوع العالميّ للوئام، وبالتّالي ستساهم في إزالة التّوتّرات الدّينيّة في كلّ العالم إن شاء الله تعالى ليكون العالم بإذنه تعالى مثل أردنّنا الحبيب، النّموذج الأفضل في العالم للوئام بين الأديان، بفضل الله تعالى ثمّ بحكمة قائده المفدّى وببركة شعبه الذّكيّ الكريم".وقال المدير العام لمؤسسة آل البيت الملكية للفكر الإسلامي الدكتور منور المهيد إنه بعد مرور أربع سنوات على إطلاق مبادرة أسبوع الوئام العالمي بين الأديان فقد أصبحت حقيقة واقعة تشهد المزيد من الإقبال والمشاركة وتوالى جذب الأطراف المحبة للسلام والخير والبركة من الإنسانية جميعا، على اختلاف أديانهم ومعتقداتهم ومشاربهم الفكرية والثقافية وانتماءاتهم السياسية.وأضاف إن هؤلاء الذين يعملون على تحقيق المبادرة، يجمعهم الهدف الإنساني النبيل الداعي إلى ترسيخ الوئام بين الناس جميعا وإقامة السلام العالمي وتعزيز الاحترام المتبادل بين أتباع الديانات والمعتقدات المختلفة.وأكد أن الدول والمنظمات والتجمعات التشاركية وكذلك الأفراد، بادروا إلى إقامة الفعاليات والأنشطة المتعلقة بأسبوع الوئام بين الأديان على أساس طوعي، وأقيمت الندوات والمحاضرات والدروس في المدارس ومعاهد العلم، وكتبت المقالات والبحوث في ذات الاتجاه، ووصلت "رسالتكم الإنسانية التي تضمنتها المبادرة إلى أرجاء العالم، ونأمل في السنوات المقبلة أن تتضاعف أعداد المشاركة وأن تزداد الفعاليات وصولا إلى الغاية المأمولة بأذن الله فيعم الوئام بين البشرية جمعاء وتزول من بينهم الشحناء والبغضاء والعداوة".يشار إلى أن عدد الفعاليات التي شهدها إسبوع الوئام العالمي بين الأديان منذ العام 2011 وحتى هذا العام، كانت على التوالي: 213 فعالية، 290 فعالية، 363 فعالية، و409 فعاليات للعام الحالي 2014.وقال فضيلة الشيخ علي جمعة، كبير مستشاري مؤسسة آل البيت الملكية للفكر الإسلامي في كلمته، "نبدأ هذا اللقاء، الذي يجمعنا بكم ويرضي الله ويرضي الناس، بالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، والتي هي كلمة جعلها الله للسلام الذي هو اسمه وإسم من اسماء الجنة وإسم للوئام والأمن والإيمان، وإسبوع الوئام الذي طرحتموه يا صاحب الجلالة هو تمثيل وتنفيذ لمضمون هذه الكلمة المباركة".وأضاف "إن السلام الذي نسعى إلى ترجمته في إسبوع الوئام العالمي بين الأديان، هو من خلال بناء فكرة المشاركة، مشاركة الإنسان لأخيه الإنسان في العيش المشترك والعمل والمبادىء والمصالح، لتعمر الارض، كما أمر الله تعالى بقوله " هُوَ أَنشَأَكُمْ مِنَ الأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا".واعتبر أن إسبوع الوئام يعيد للأنسان إنسانيته وصلاحه وعمارته في الأرض، من خلال العمل المشترك الذي ينعقد الرهان فيه على قطاع الشباب من كل الجنسيات والأديان، للمشاركة في مختلف الأعمال، ولتذوب الفوارق والاختلافات بين البشر.وأكد "أنتم يا جلالة الملك سليل الدوحة النبوية، وحبك فرض في كل القلوب وعلى كل الناس، فكل سبب ونسب منقطع يوم القيامة إلا سبب الرسول المصطفى ونسبه الشريف، الذي تنتمون إليه، وقد تحقق لكم يا جلالة الملك النسب والسبب".