الجمعة 24-05-2019
الوكيل الاخباري

إعادة احياء مبادرة تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات في المملكة




الوكيل الاخباري - كشف رئيس هيئة المديرين في جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات الأردنية " انتاج" الدكتور بشار حوامدة يوم أمس ان قطاع تكنولوجيا المعلومات في المملكة وبالتنسيق مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يناقشون بجدية " إحياء " مبادرة تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات (reach)، ومراجعة الاستراتيجيات السابقة والحالية لتكنولوجيا المعلومات، للخروج بمبادرة " ريتش" جديدة من شأنها إعادة الزخم للقطاع.وأكّد حوامدة في تصريحات صحفية لـ"الغد" بان لجنة جرى تشكيلها وتضم عددا من قيادات قطاع تكنولوجيا المعلومات ووزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بدأت العمل على إعادة احياء مبادرة تطوير القطاع، وجرى نقاش أولي حول الخطوط العامة لهذه المبادرة واهدافها الجديدة، حيث سيجري العمل خلال الاسابيع المقبلة على استشارة وسماع الاراء المختلفة من شركات القطاع والمعنيين فيه لصوغ المبادرة بالشكل الذي يضمن إعادة " تكنولوجيا المعلومات " الى سكة التطوير والنمو المستمر.وقال حوامدة بان كل العمل الذي سيجري خلال المرحلة المقبلة سيكون بـ "تشاركية تامة" مع شركات القطاع والخبراء والمعنيين فيه، مؤكدا بان التشاركية ستضمن بلا شك تطوير هذا القطاع الذي يعتمد في اساسه على الموارد البشرية التي يتميز بها الاردن مع فقره في جانب الموارد المادية. واشار بان هذه المبادرة الجديدة هي بمثابة " استكمال" للمبادرات السابقة، وبالشكل الذي نستطيع من خلاله بالفعل تحويل المملكة إلى مركز اقليمي حقيقي للقطاع في المنطقة.وكان قطاع تكنولوجيا المعلومات الذي يحرك عملياته اليوم أكثر من 130 شركة أردنية، قد عانى من ثمة تراجع في بعض مؤشراته خلال السنوات الخمس الماضية بفعل عدة عوامل داخلية وخارجية، لا سيما في جانب الإيرادات المحلية للقطاع، كما شهد القطاع في سنوات ماضية خروج شركات من القطاع ونقل مراكزها الى خارج المملكة بسبب عدم الاستقرار الضريبي.إلى ذلك أكد حوامدة بان القطاع بحاجة إلى إعادة الزخم اليه، والتركيز على الموارد البشرية وتطويرها، والتركيز ايضا على مفهوم الملكية الفكرية التي تبني الاقتصاد الحقيقي لاي قطاع، مشيرا الى ان جمعية " انتاج" ستعمل بالتعاون الكبير مع وزارة الاتصالات على تطوير كل هذه المفاهيم والمحاور والتي بالتأكيد ستتطرق اليها مبادرة " ريتش" الجديدة وتعالجها بحلول فعالة.وكانت أول مبادرة لتطوير القطاع " ريتش 1" قد انطلقت بداية العقد الماضي، عندما دعا جلالة الملك عبدالله الثاني المختصين في تكنولوجيا المعلومات من القطاع الخاص في العام 1999 الى إعداد استراتيجية واقعية وخطة عمل لتطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات الناشئ في الأردن.جاءت بعد ذلك مبادرة (ريتش 2) و(ريتش3) لتوثيق مسيرة الأردن في تطوير صناعة تكنولوجيا معلومات حيوية وفاعلة، من خلال تطبيق استراتيجية شاملة تهدف إلى تعزيز المنافسة في الأسواق المحلية والاقليمية والعالمية، وتحديد النجاحات والتحديات التي تواجه الأردن في مجال تطوير صناعة تكنولوجيا معلومات حيوية وفاعلة.بعد ذلك كانت وزارة الاتصالات قد صاغت وطبقت عدة استراتيجيات وطنية لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات. وكشفت نتائج المسح السنوي للقطاع - التي أعلنت بتنسيق بين وزارة الاتصالات وجمعية شركات الاتصالات وتقنية المعلومات "إنتاج" - تراجعا في إيرادات قطاع الاتصالات خلال العام 2013 بلغت نسبته 6.4 %، عندما سجل حوالي 1.58 مليار دولار، بالمقارنة مع 1.69 مليار دولار الإيرادات المسجلة للقطاع في العام السابق 2012.الغد