الخميس 17-10-2019
الوكيل الاخباري



البنك الأوروبي يعود لبرنامج التيسير الكمي والفيدرالي قد يُخفض الفائدة

820192416931440035240



الوكيل الإخباري - أحمد عزام

مقدم لكم من نور المال

قام البنك المركزي الأوروبي بتخفيف السياسة النقدية يوم الخميس والمضي قدمًا بعدد كبير من الإجراءات في محاولة لبدء النمو في اقتصاد منطقة اليورو.

 

تضمنت هذه الإجراءات خفض سعر الفائدة على الودائع إلى مستويات -0.50%، وإعادة تشغيل برنامج شراء الأصول بقيمة 20 مليار يورو شهريًا، وبذلك توقف برنامج التيسير الكمي عن أوروبا لمدة تسع أشهر فقط.

 

بالإضافة إلى ذلك، غيّر البنك المركزي الأوروبي توجيهاته الآجلة للإشارة إلى أن أسعار الفائدة المنخفضة يمكن أن تُطبق على المدى الطويل، في حين أن برنامج شراء الأصول سيكون مفتوحًا، مما يُوحي بأنه قد يكون شراء سندات لفترة طويلة من الزمن.

 

بالإضافة إلى ذلك، أصدر البنك المركزي الأوروبي أيضًا توقعات محدثة للناتج المحلي الإجمالي والتضخم، حيث تشير التوقعات الجديدة إلى أن اقتصاد منطقة اليورو قد يظل ضعيفًا إلى حد ما في الوقت الحالي. حيث خفض البنك المركزي الأوروبي توقعاته للناتج المحلي الإجمالي والتضخم، إذ يتوقع الآن نموًا بنسبة 1.1٪ في عام 2019 ونموًا بنسبة 1.2٪ في عام 2020، ويتوقع الآن أن يبلغ التضخم 1.2٪ فقط في عام 2019 و 1.0٪ في عام 2020.

 

وأدت إجراءات البنك المركزي الأوروبي الأكثر تشاؤمًا مما كان متوقعًا إلى جانب تعليقات دراجي إلى مراجعة توقعات البنك المركزي الأوروبي، فمن المتوقع خفض سعر الفائدة على الودائع بمقدار 10 نقاط أساس في شهر ديسمبر من هذا العام.


وكانت التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين لها تأثير كبير على الأسواق في وقت سابق. بينما لجأ كلا الجانبين هذا الأسبوع إلى إتخاذ خطوات لتخفيف التوترات.

 

قفد أعلن الرئيس ترامب يوم الأربعاء أنه سيؤخر رفع التعريفات المعلنة سابقًا في محاولة لعدم تعطيل الذكرى السبعين لجمهورية الصين الشعبية. رداً على ذلك، أعلنت السلطات الصينية أنها ستنظر في استئناف شراء المنتجات الزراعية الأمريكية، مع تسمية مجموعة واسعة من السلع الأمريكية التي سيتم إعفاؤها من التعريفات الجمركية التي صدرت العام الماضي. بالنظر إلى هذه التدابير، جددت الأسواق تفاؤلها بالوصول إلى صفقة تجارية.

 

الأمل الجديد قد أنبثق في وقت مناسب، حيث من المقرر أن يزور المفاوضون التجاريون الصينيون واشنطن في الأسابيع المقبلة لمواصلة المناقشات التجارية. على الرغم من جهود النوايا الحسنة، فمن المتوقع أن الرئيس ترامب سيزيد أسعار التعريفة الجمركية على البضائع الصينية في منتصف شهر أكتوبر وسوف يتحرك إلى الأمام بفرض رسوم جمركية على البضائع الصينية المتبقية في ديسمبر.


وستعقد اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة اجتماعها المقبل للسياسة النقدية في 18 سبتمبر، ويُتوقع أن تتجه اللجنة إلى تخفيض أسعار الفائدة بقدر 25 نقطة أساس. لكن الإشارات التي تعطيها اللجنة فيما يتعلق بتوقعات السياسة قد تكون بنفس أهمية ما يقدمه مع سعر الفائدة على الأموال الفيدرالية.

 

وفي هذا الصدد، من المتوقع إلى حد كبير أن تٌبقي اللجنة الفيدرالية الباب مفتوحًا لمزيد من التيسير في الأشهر المقبلة مع متابعة البيانات الإقتصادية القادمة.

 

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة