الأربعاء 11-12-2019
الوكيل الاخباري



التفاؤل يخيم على مفاوضات التجارة والبريكست

102019693153188929555



الوكيل الإخباري - أحمد عزام

مقدم لكم من نور المال

نجحت المحادثات بين رئيس الوزراء البريطاني والإيرلندي هذا الأسبوع في منع إنهيار مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وبالتالي فإن المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي سيحاولان التوصل إلى إتفاق في إجتماع مجلس الاتحاد الأوروبي القادم في 17-18 أكتوبر، وقد ارتفعت احتمالات التوصل إلى اتفاق بعد اجتماع جونسون وفارادكار بإتجاه تسوية بشأن معضلة الحدود بين جمهورية إيرلندا (الإتحاد الأوروبي) ومقاطعة إيرلندا الشمالية (بريطانيا).


كما أن ميشيل بارنييه كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي قد أشار إلى ذلك، حيث ترى الدول الأوروبية أن مقترحات بريطانيا كافية للبدء في التفاوض مع لندن بشأن التوصل إلى اتفاق جديد حول عملية الخروج.


على الأقل فإن الأسواق قد تناولت الأخبار البريطانية بصيغة إيجابية، فقد ارتفع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار بنسبة 4٪ خلال يومي الخميس والجمعة، وهو أكبر ارتفاع خلال يومين منذ ديسمبر 2008.

 

وكان الجنيه الإسترليني قد حقق ثلاثة مكاسب أكبر في يومين خلال الثلاثين عامًا الماضية، في ديسمبر 2008 وفي أكتوبر 2008 وفي سبتمبر 1992 بعد يوم الأربعاء الأسود.


كما ستتم مراقبة البيانات البريطانيةللأسبوع المقبل لمزيد من الأدلة حول صحة الاقتصاد البريطاني، بدءًا من تقرير سوق العمل يوم الثلاثاء، تليها أرقام التضخم يوم الأربعاء ومبيعات التجزئة يوم الخميس.


وقد نما التوظيف في كندا 53.7 ألف في سبتمبر أعلى من التوقعات عند 40.2 ألف. بالنسبة للربع الثالث بأكمله ارتفع التوظيف بمقدار 111 ألف أو 0.6٪ مقارنةب0.7٪ في الربع الثاني. بينما انخفضت معدلات البطالة إلى 5.5٪ من 5.7٪.


بينما اتفقتالولايات المتحدة والصين يوم الجمعة على المرحلة الأولىمن اتفاق للتجارة، من شأنه الوصول لهدنة في الحرب التجارية ووضع أساس لصفقة أوسع نطاقاً.بموجب الاتفاق، فإن الصين ستوافق على بعض التنازلات في الجانب الزراعي وبعض جوانب الملكية الفكرية كما ستقدم الولايات المتحدة بعض الإعفاءات في التعريفات الجمركية.


والاتفاق الجزئي الأولي هو أكبر خطوة نحو تسوية حرب تجارية بدأت قبل 15 شهرا بين أكبر اقتصادين في العالم والتي عصفت بالأسواق المالية وعطلت قطاع الصناعات التحويلية وأبطأت النمو العالمي.

 

وتترقب الأسواق بالإضافة للبيانات البريطانية المؤثرة عددا ً من البيانات الإقتصادية، حيث يُفرج الإقتصاد النيوزلندي عن قراءة مؤشر أسعار المستهلكين يوم الأربعاء. بينما الأعين تتجه نحو بيانات الوظائف الأسترالية يوم الخميس. و إجمالي الناتج المحلي الصيني يوم الجمعة.

 

 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة