الجمعة 19-04-2019
الوكيل الاخباري

الطراونة: "الصندوق الخليجي" يمول مشروعات "بدائل الطاقة" و"تنمية المحافظات"



الوكيل الاخباري - الوكيل- بدأ وزراء في الحكومة جولات في 4 دول خليجية لبحث المشاريع التي سيمولها صندوق التنمية الخليجي.وقال رئيس الوزراء د.فايز الطراونة، في تصريح لإحدى قنوات التلفزة التركية، إن 'الأردن حدد المشروعات التي يبحث عن سبل تمويلها، وجرى حصرها في شقي مشروعات بالمحافظات تخلق توازنا تنمويا، اضافة الى مشروعات كبرى في مجال بدائل الطاقة'.واشار ان تمويل المشروعات الاردنية من الصندوق التنموي الخليجي بات مسألة وقت. منوهاً الى ان الدول الخليجية اقرت حجم الصندوق بواقع 5 مليارات دولار لـ5 سنوات منها مليار دولار العام الحالي.وأضاف ان المشروعات التي سيجرى تمويلها هي مشروعات موجودة على ارض الواقع وواردة في الموازنة العامة وستخفف من المديونية وتخلق فرص عمل وتحقق دخلا متواصلا وتهدف الى تحريك الاقتصاد الوطني.وفي السياق ذاته، كشف وزير التخطيط والتعاون الدولي د.جعفر حسان النقاب عن اتفاق قريب حول المشروعات التنموية التي سيتم دعمها بالمخصصات المالية عبر الجانب القطري في ما يتعلق بالصندوق الخليجي على شكل منح للأردن.وأشار الوزير حسان في حديثه لـلصحافيين يوم أمس إلى أن اللقاء مع الجانب القطري خلال الزيارة الأخيرة كان إيجابيا ومهما جدا، لافتاً النظر إلى أن القطريين أبدوا استعدادا كبيرا للعمل مع المملكة في جميع المجالات وتوفير جميع السبل والوسائل لذلك وتقديم جميع أشكال الدعم.وأضاف أن المشروعات ستكون ذات أولوية ومدرجة في الموازنة العامة منها مشروعات في الطاقة والصحة والنقل والأشغال وسكة الحديد، إضافة إلى مشروعات أخرى تمت إضافتها إلى موازنة العام الحالي سيتم تحديدها لاحقا للاستفادة من المنح المقدمة في توفير دعم مناسب لتلك المشروعات بما يخفف العبء عن الموازنة.وأكد حسان أن الباب المفتوح أمام القطاع الخاص والمستثمر المحلي لتوجيه استثماراته نحو هذه المشروعات لتحقيق قيمة مضافة إليها، مبينا أنه من ضمن المشروعات المهمة التي ترغب قطر في دعمها 'مشروع تخزين الغاز' و'مرفأ الغاز'، موضحاً أن قيمة الدعم المقدم من الدول الأربع يقدر بحوالي 5 مليارات دينار بواقع 1.25 مليار من كل دولة بحيث يؤدي ذلك إلى توفير مشروعات تنموية ذات جدوى وأولوية تكون موفرة لفرص العمل وتحقق عامل جذب للاستثمار بما يؤدي إلى تخفيف عبء المديونية عن الموازنة العامة.العرب اليوم