الأربعاء 20-02-2019
الوكيل الاخباري

النفط يرتفع صوب 65 دولارا وسط مؤشرات على تراجع المعروض

 



الوكيل الاخباري - الوكيل - ارتفعت أسعار النفط صوب 65 دولارا للبرميل أمس قبل تقرير للحكومة الأمريكية من المتوقع أن يظهر تراجع مخزونات النفط للأسبوع الثامن في مؤشر على انحسار تخمة المعروض.وكان معهد البترول الأميركي قال الثلاثاء إن مخزونات النفط الأميركي تراجعت وذلك قبل صدور البيانات الرسمية الأربعاء. كما لقيت الأسعار دعما من الشكوك التي تحيط بامكانية التوصل لاتفاق نووي مع ايران الأسبوع المقبل.وارتفع مزيج برنت تسعة سنتات إلى 64.54 دولار للبرميل. وزاد الخام الاميركي أيضا تسعة سنتات إلى 61.10 دولار. وحقق العقدان مكاسب في الجلسة السابقة.ولقيت الأسعار دفعة من التراجع المطرد في مخزونات الخام الأمريكية من مستوياتها المرتفعة القياسية في وقت سابق هذا العام وربما تكون المخزونات قد انخفضت 2.1 مليون برميل الأسبوع الماضي متراجعة للأسبوع الثامن على التوالي وفقا لاستطلاع لآراء محللي السوق.الى ذلك، اعلن وزير النفط الكويتي ان السعودية والكويت بدأتا محادثات من اجل التوصل الى حل لخلاف ادى الى وقف الانتاج النفطي في المنطقة المحايدة بين هذين البلدين في الخليج.ونقلت وكالة الانباء الكويتية عن علي العمير قوله ان "لجنة مشتركة مؤلفة من البلدين عقدت اخيرا اجتماعها الاول في الرياض".واضاف انه لا يوجد جدول اعمال للمفاوضات، لكنه قال انه يتوقع تقدما سريعا.وادى الخلاف بين البلدين الى اغلاق حقلي الخفجي والوفرة الواقعين في المنطقة المحايدة. وكان هذان الحقلان ينتجان اكثر من 500 الف برميل يوميا يتقاسمها البلدان بالتساوي.وقد اغلق حقل الوفرة في 11 ايار (مايو) لاسبوعين كما اعلن لاجراء اعمال صيانة لكنه لم يستأنف نشاطه منذ ذلك الحين. وكانت السعودية اوقفت حقل الخفجي في تشرين الاول (اكتوبر)، وتحدثت عن مخاوف على البيئة.وذكرت مصادر صناعية ان السلطات الكويتية مستاءة من تجديد السعودية في 2009 من دون استشارتها اتفاقا مدته 30 عاما مع شركة سعودي ارابيان شيفرون التي تؤمن الانتاج لحقل الوفرة النفطي.وقررت الكويت في المقابل ان تتوقف عن تجديد الاذونات بالاقامة لموظفي هذه الشركة.ويشكل توقف هذين الحقلين ضربة قاسية للكويت التي لا تتوفر لديها قدرات اضافية للانتاج خلافا للسعودية.وقد وقع هذا الخلاف فيما تراجعت اسعار النفط العام الماضي، ثم تحسنت بشكل طفيف ابتداء من كانون الثاني (يناير).وفي سوق العملة، تراجع مؤشر الدولار بعدما سجل أعلى مستوياته فيما يزيد عن أسبوع مع هبوط عائدات سندات الخزانة الأميركية لأجل عشر سنوات في حين يتحول اهتمام المستثمرين تدريجيا من أزمة اليونان إلى آفاق رفع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة.وانخفض مؤشر الدولار الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة من العملات الرئيسية 0.3 في المئة إلى 95.155. وارتفع المؤشر يوم الثلاثاء إلى 95.636 مسجلا أعلى مستوى له منذ 12 حزيران (يونيو).ووجد الدولار الثلاثاء دعما في بيانات أميركية جيدة وارتفاع عائدات سندات الخزانة وتعليقات جيروم باول محافط مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) التي قال فيها إنه مستعد لرفع أسعار الفائدة مرتين هذا العام.وزاد اليورو 0.3 في المئة إلى 1.1200 دولار متعافيا بعدما هبط 1.5 في المئة يوم الثلاثاء.وقال ميتول كوتيشا رئيس استراتيجية العملات لمنطقة آسيا والمحيط الهادي لدى باركليز في سنغافورة إن السوق تحول اهتمامها مجددا على ما يبدو صوب العوامل الأساسية مثل الاختلاف في السياسات النقدية بين المركزي الأمريكي والبنك المركزي الأوروبي.ولم تحدث تطورات مهمة في المحادثات بين اليونان ومقرضيها لكن المستثمرين لا يزالون يأملون بالتوصل إلى اتفاق قريبا.-(وكالات)