الأربعاء 20-03-2019
الوكيل الاخباري

توتر اليمن يهوي بالنفط بعد فقدان السيطرة على الحقول

 



الوكيل الاخباري - الوكيل -  هبطت أسعار العقود الآجلة للنفط الخام من ذروتها في العام 2015 في تعاملات متقلبة، لكن برنت قفز 9.6 بالمئة خلال الأسبوع مسجلا أكبر مكسب أسبوعي له في أكثر من خمس سنوات بسبب التوتر في الشرق الأوسط ومؤشرات على انخفاض الإنتاج الأميركي، وهو ما دعم الأسعار.وتراجع الخام الأميركي من أعلى مستوى له في 2015، لكنه سجل خامس مكسب أسبوعي على التوالي بلغ 7.9 بالمئة، وكان الأكبر منذ أن قفز 13.5 بالمئة في الأسبوع الذي انتهى في 25 فبراير 2011.وأغلقت العقود الآجلة لبرنت منخفضة 53 سنتا عند 63.45 دولار للبرميل في تعاملات تراوحت بين 62.95 دولار و64.50 دولار للبرميل، بعدما سجلت 64.95 دولار الخميس الماضي، وكان أعلى سعر لها في 2015.ومكاسب برنت البالغة 9.6 بالمئة خلال الأسبوع هي الأكبر له منذ أن ارتفع 9.9 بالمئة في الأسبوع الذي انتهى في 16 أكتوبر 2009.وهبطت العقود الآجلة للنفط الأميركي 97 سنتا إلى 55.74 دولار للبرميل عند التسوية بعدما بلغت ذروتها في 2015 الخميس عند 57.42 دولار.ووجدت الأسعار دعما من الصراع الدائر باليمن، حيث انسحبت وحدات عسكرية كانت تحمي حقول مسيلة، وهي الأكبر في البلاد وسلمت المسؤولية الأمنية إلى قبائل محلية مسلحة في علامة على ضعف سيطرة الدولة على الأرض والموارد.ورغم أن اليمن ليس منتجا كبيرا للخام فإن الصراع يثير مخاوف من مخاطر على الإمدادات.ولقي الخام دعما أيضا من بوادر ظهرت هذا الأسبوع تشير إلى أن انخفاض السعر يسهم في تباطؤ الإنتاج الأميركي، كما وجد دعما في نمو أقل من المتوقع لمخزونات الخام الأميركية، وهو ما أنعش الآمال بقرب انتهاء موجة ارتفاع للمخزون استمرت شهورا.