الخميس 19-09-2019
الوكيل الاخباري



برعاية نور المال

توريد المقاتلات للشرق الأوسط: 'سو-35' بدلا من 'إف-35'

1041643837



الوكيل الاخباري - أعلن نائب رئيس الوزراء الروسي، يوري بوريسوف، أن روسيا ستمتنع عن بيع مقاتلات الجيل الخامس "سو-57" إلى الدول الأجنبية في الأعوام القليلة المقبلة.


ولم تقرر روسيا الإحجام عن تصدير الجيل الخامس من مقاتلاتها إلى الخارج في وقت قريب لأنها تخشى أن تواجه نقصا في الطائرات المقاتلة الحديثة في حالة اندلاع الحرب الكبيرة. وأوضح نائب رئيس الوزراء أن سبب هذا يعود إلى نجاح روسيا في بيع طائرات "سو-35" التي تنتمي إلى الجيل الرابع (++). ووفق نائب رئيس الوزراء فإن روسيا لا ترى داعيا لدخول مقاتلتها الأحدث إلى سوق العالم في وقت تحقق فيه مبيعات طائرات "سو-35" النجاح.

 

ولا تشكو القوات الجوية الروسية نقصا في الطائرات الحديثة. وقد تجاوزت نسبة الطائرات الحديثة الموجودة في حوزة القوات الروسية في عام 2017، 72 في المائة وتواصل نموها. وللمقارنة فإن نسبة الطائرات الحديثة التي تمت صناعتها بعد عام 2000 إلى إجمالي عدد الطائرات التابعة لسلاح الجو الأمريكي في عام 2014 تجاوزت قليلا 13 في المائة.

 

اظهار أخبار متعلقة



- تصدير الجيل الرابع من المقاتلات
وبدأت روسيا ببيع طائرات "سو-35" بعد ان حققت نجاحا في تسويق طائرات "سو-30" التي تنتمي إلى الجيل الرابع (+) من المقاتلات. وباعت روسيا 500 طائرة من هذا الطراز قبل بداية عام 2019. واشترت الهند 250 طائرة من طراز "سو-30". وحلت الصين في المرتبة الثانية بين مشتري طائرات "سو-30" بعد أن اشترت 97 طائرة. وتضم قائمة مشتري طائرات "سو-30" أيضا الجزائر وكازاخستان وأوغندا.


ويُنتظر أن تقبل روسيا على بيع طائرات "سو-57" بعد أن يحصل الراغبون في اقتناء مقاتلات "سو-35" على ما يريدون. وستصبح الهند والصين، على الأرجح، أول من يحصل على مقاتلات الجيل الخامس الروسية.

 

- إف-35
تعتبر مقاتلة الجيل الخامس الأمريكية "إف-35" من المنافسين الرئيسيين للطائرات الروسية في سوق العالم. وتسعى الولايات المتحدة جاهدة إلى تسويق طائرات "إف-35" في الخارج، وقد أعلنت نية تصديرها إلى دول الخليج العربية.


وعلمت صحيفة روسية تتخصص في شؤون التصنيع العسكري، من ممثل شركة "لوكهيد مارتين" الأمريكية المصنعة لطائرات "إف-35"، خلال معرض الأسلحة الذي أقيم في تل أبيب في الفترة منذ 3 يونيو/حزيران 2019 حتى 6 يونيو، أن توريد مقاتلات "إف-35" لدولة الإمارات العربية المتحدة ودول عربية خليجية أخرى أمر بعيد الاحتمال لجملة أسباب سياسية وفنية.


ويتعلق السبب الأساسي بمشاركة إسرائيل في تصنيع طائرات "إف-35" متمثلة بـ6 من شركاتها التي تعهدت بتوفير ما قيمته 778 مليون دولار لصناعة طائرات "إف-35".


وقال مصدر مطلع لصحيفة "في بي كا" إن الشركات الإسرائيلية ستعارض نقل التكنولوجيا إلى أي بلد عربي، مشيرا إلى أن إسرائيل طلبت 50 طائرة من طراز "إف-35" وقد سلّمت قواتها 12 مقاتلة من طراز "إف-35 أدير".

 

- فرص "سو-35" تتزايد
وإزاء ذلك تتزايد فرص روسيا لتوريد طائرات "سو-35" لقوات دول المنطقة. وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت خلال معرض دبي للطيران في عام 2017 أنها قد تبيع طائرات من طراز "إف-35" إلى دولة الإمارات العربية بغرض منع تسويق طائرات "سو-35" الروسية في المنطقة. أما الآن ونظرا لاستحالة توريد طائرات "إف-35" للإمارات العربية، على الأقل في وقت قريب، فإن فرص طائرات "سو-35" لدخول سوق المنطقة تتزايد كما أشارت إلى ذلك صحيفة "في بي كا".