الخميس 24-01-2019
الوكيل الاخباري



ورشة عمل حول التصدير الى السوق الافريقية



الوكيل الاخباري - نظمت غرفة صناعة الاردن مساء امس ورشة عمل حول التصدير الى السوق الافريقية بعنوان (افريقيا...اقرب اليك)، بحضور وزيرة الصناعة والتجارة والتموين المهندسة مها علي ووزير النقل ايمن حتاحت.وقالت وزيرة الصناعة ان هناك جهودا مكثفة تقوم بها الحكومة بالتعاون مع القطاع الخاص من اجل استكشاف الفرص في السوق الافريقية موضحة ان الوزارة طلبت من برنامج التنافسية المساعدة لاعادة دراسة بخصوص ذلك.وبينت ان السوق الافريقية من الاسواق التي لم يتم الاهتمام بها سابقا سواء من الحكومة او القطاع الخاص لكن الاوضاع السياسية والامنية الحالية بالمنطقة واغلاق الحدود السورية والعراقية امام الصادرات الوطنية يحتم البحث عن اسواق جديدة للمنتجات والبضائع المحلية.واوضحت الوزيرة علي ان الوزارة قامت بالترتيب قبل اشهر لبعثة تجارية للجزائر فيما يجري التحضير لزيارة وفد تجاري الى اثيوبيا الاسبوع المقبل حيث يتوقع ان ينتج عن هذه البعثات مزيدا من الانفتاح والحصول على معلومات عن هذه الاسواق.ولفتت الى وجود متابعة من وزارة الصناعة مع العديد من الدول الافريقية للتوصل لتفاهمات تساعد القطاع الخاص وبخاصة الصناعي للوصول الى اسواق تلك الدول وتعزيز العلاقات التجارية بين الاردن وهذه الدول.واشارت الى الاجراءات التي اتخذتها الحكومة لخدمة القطاع الصناعي واهمها اعطاء سعر تفضيلي للصناعة الوطنية بنسبة 15بالمئة في العطاءات الحكومية وحصر مشتريات القطاع الحكومي من الانتاج المحلي حتى 2016 وتمديد العمل ببرنامج اعفاء ارباح الصادرات من ضريبة الدخل حتى نهاية 2018 .وقالت وزيرة الصناعة ان قانون الاستثمار الجديد والذي جاء لتوحيد المرجعيات تضمن اعفاءات ومزايا للقطاع الصناعي والحرفي مبينة ان مجلس الاستثمار انجز اخيرا نظام يخص ضريبة الدخل ويجري مناقشته حاليا من قبل ديوان الراي والتشريع تمهيدا لاقراره ، ويعطي تخفيضات اضافية للمناطق خارج المناطق التنموية.من جهته اعتبر وزير النقل السوق الافريقية من اهم الاسواق للمنتجات الاردنية مشددا على ضرورة الوصول اليه كسوق اضافية للصادرات الصناعية المحلية.وبين حتاحت ان جيبوتي تعتبر احد اهم الاسواق التي يمكن من خلال دخول المنتجات الوطنية الى السوق الافريقية مبينا ان هناك مصانع تصدر الى السوق الكيني واوغندا منذ سنوات.وقال أن اجور الشحن البحري للسوق الافريقية تعتبر قريبة من اجور شحن للاسوق التقلديةوبالتالي هناك فرصة كبيرة للدخول للاسواق الافريقية.وقال مدير بعثة الوكالة الاميركية للتنمية الدولية بالاردن جيم بارنهارت " نعمل مع غرف الصناعة لايجاد فرص لمواجة التحديات التي تواجة الصادارت الاردنية" مبينا ان الوكالة تستمع لمشاكل واحتياجات القطاع الخاص وتعمل على ايجاد افضل الطرق للتعامل مع هذه التحديات.وبين بارنهارت ان البعثة تعمل بالتعاون مع الحكومة لاجراء دراسة معمقة عن السوق الافريقية لمعرفة الفرص الموجودة والتوسعة مع هذه الدول الافريقية الرئيسية .وقال مدير عام شركة ميرسك الاردن المتخصصة بالنقل البحري ركان ماضي ان نوعية المنتج وايصال السلع في الوقت المحدد وخدمة العملاء عوامل مهمة لدخول المنتجات الاردنية للسوق الافريقية واكد وجود خطوط بحرية تصل الى السوق الافريقية مرة واحدة اسبوعيا مشيرا الى اهمية الترابط والتعاون ما بين التجار شركات الشحن بهدف الحصول على معلومات عن السوق الافريقي والفرص الواعدة.ولفت الى اهمية استغلال الحاويات التي تخرج فارغة من ميناء العقبة الى السوق الافريقية للتصدير الى هناك بكلف شحن اقل.وبين ان معدل وصول الحاوية الى السوق الافريقية حوالي 27 يوميا وان معدل اجور الشحن الى دول غرب افريقا للحاوية 20 قدم 1900دولار والحاوية 40 قدم 3800 دولار.وقال مستشار برنامج التنافسية الاردني الذي اطلق عام 2003 بتمويل من الوكالة الاميركية للتنمية الدولية ستيفين لاند ان السوق الافريقية من الاسواق الواعدة في ظل وجود سوق استهلاكي كبير وهذا يشكل فرصة لدخول المنتجات الاردنية لتلك الاسواق.واكد جود فرصة امام المنتجات الاردنية لدخول السوق الافريقي مثل مواد البناء وقطاع الادوية واللوجستيات والمواد التجميلية.من جانبه قال رئيس غرفة صناعة الاردن عدنان ابو الراغب ، إن علاقات الصداقة التي تربط الاردن بدول شرق وجنوب افريقيا، والعلاقات الاخوية مع الدول العربية الاعضاء بمنظمة الكوميسا، ستساهم حتماً في دفع وتنمية علاقاتنا الاقتصادية وتحقيق تطلعات القطاع الخاص بزيادة فرص عقد الشراكات التجارية والاستثمارية.واضاف ابو الراغب أن الدراسات بينت وجود فرص واعدة للمنتجات الاردنية لدخول اسواق القارة الافريقية لا سيما مع توفر خدمات النقل البحري من ميناء العقبة عبر البحر الاحمر،بالاضافة الى ذلك، تشير الدراسات ايضا الى ان المنتجات الاردنية تتمتع بتنافسية عالية في السوق الافريقي نظراً لجودتها واسعارها الملائمة مقارنة بالمنتجات المستوردة من الدول الاخرى.واكد اهمية بناء قاعدة لتسهيل عملية التبادل التجاري مع الدول ذات الفرص والامكانيات لتسويق الصادرات الاردنية.وقدم مدير عام غرفة صناعة الاردن الدكتور ماهر المحروق مزايا السوق الافريقية اضافة الى ابرز المنتجات الاردنية التي يمكن ان تصدر الى ذلك السوق.وبين المحروق ان نسبة الصادرات الاردنية الى الدول الافريقية باستثاء الدول العربية لا تجاوز 5ر2 بالمئة وهذه نسب متواضعة تتطلب مزيدا من الجهود من القطاعين العام والخاص لزيادة حجم الصادرات الاردنية الى تلك الدول. بترا