الإثنين 21-01-2019
الوكيل الاخباري



40 مليون أميركي مهددون بالجوع في أكبر اقتصاد بالعالم

4b14c760-5710-442d-9fef-1dc684d7f96c_16x9_1200x676


لم يحدث خطاب ترمب الذي انتظره الأميركيون أمس الثلاثاء، أي اختراق في "جدار المكسيك"، بل زاد من صلابته ليمعن في الفصل أكثر بين الرئيس والكونغرس.


فترمب جدد طلبه في أول خطاب له إلى الأمة من المكتب البيضاوي، تمويلاً قيمته 5.7 مليار دولار لبناء "حاجز فولاذي" على الحدود الجنوبية، مؤكداً على أنّ الوضع على حدود بلاده مع المكسيك يمثّل "أزمة إنسانية وأمنية متزايدة".

وبينما تساءل الرئيس الأميركي في خطابه عن "حجم الدماء الأميركية الأخرى التي ستراق قبل أن ينجز الكونغرس هذه المهمة؟"، في إشارة إلى ما وصفه معارضوه الديمقراطيون بـ"المزاعم الأمنية الزائفة"، يتساءل أكثر من 40 مليون مواطن أميركي في المقابل عن مصير المساعدات التي كانت تبقيهم بعيداً عن شبح الجوع في أكبر اقتصاد بالعالم، بعد أن طالتهايد الإغلاق_الحكومي الجزئي.


وفيما تبدو تبعات تعطيل عمل 9 أجهزة حكومية رهن ترمب تمويلها لتستأنف مهامها، بالموافقة على تمويل جداره، جلية في كل دقيقة تمر على المواطنين دون خدمات مهمة، وعلى 800 ألف منهم تحديداً دون مقابل عن خدماتهم الوظيفية، تلوح أزمة إنسانية في أفق بلاد العم سام، الاقتصاد الأول في العالم، ليست تلك التي تحدث عنها الرئيس الأميركي.. بعد أن اقترب ما يعرف ببرنامج التغذية التكميلي SNAP ، وهو أكبر برنامج للمعونات الغذائية في #أميركا، من صرف آخر احتياطاته مع توقف الحكومة عن تمويله نتيجة الإغلاق الجزئي الذي طال وزارة الزراعة المشرفة على البرنامج.


وتعتبر وزارة الزراعة الأميركية، واحدة من الوكالات غير الممولة خلال الإغلاق الجزئي للحكومة، حيث لم يتم تخصيص تمويل من الكونغرس لبرنامج التغذية التكميلي SNAP لفترة ما بعد يناير الجاري.


وعلى الرغم من رصد الكونغرس 3 مليارات دولار من أموال الطوارئ لبرنامج SNAP ، غير أن ذلك لن يكون كافياً لتغطية جميع التزامات شهر فبراير، ففي سبتمبر 2018، وهو الشهر الأخير الذي تتوفر فيه بيانات عن البرنامج بحسب ما اطلعت عليه "العربية.نت"، تم صرف نحو 5 مليارات دولار من مخصصات SNAP، بالتالي إذا استمر الإغلاق حتى مارس المقبل، لن يتبقى هناك أي تمويل للبرنامج، ما يهدد الأمن الغذائي لملايين الأميركيين.


كما أن الإغلاق ومنذ بدئه تسبب في توقف خدمات 95% من العاملين في برنامج التغذية التكميلي SNAP.


وشرعت وزارة الزراعة الأميركية في بث تحذيراتها من أنها قد تضطر إلى قطع أكبر برنامج للمعونات الغذائية في البلاد، بحسب ما ذكرته صحف أميركية، خاصة أن الـ40 مليون شخص الذين يخدمهم SNAP ويستفيدون مما يعرف بـ"قسائم الطعام"، معظمهم من الأطفال وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة والأسر المعوزة.