الخميس 24-01-2019
الوكيل الاخباري



42 مليون دينار صادراتنا إلى اسبانيا و335 مليون دينار وارداتنا عام 2014



الوكيل الاخباري -  الوكيل -  قال رئيس غرفة تجارة الكرك صبري الضلاعين، ان حجم التبادل التجاري بين اسبانيا والاردن وما يشهده من تزايد ملحوظ ، اذ بلغت صادراتنا الى اسبانيا عام 2014 حوالي ( 42) مليون دينار وبزيادة بلغت (7) ملايين عن العام الذي سبقة حيث تركزت تلك الصادرات على الاسمدة واملاح البحر الميت، فيما بلغ حجم الاستيراد من اسبانيا خلال نفس المدة والذي تركز في الرخام والغرانيت والمركبات العضوية والكيماوية والمواد العطرية والورق والالبسة (335 ) مليون دينار بزيادة (110) ملايين عن العام 2013.حديث الضلاعين جاء خلال لقائه امس السفير الاسباني في الاردن سينتياغو كاباناس انسورينا رئيس واعضاء مجلس غرفة تجارة الكرك ، حيث عرض آفاق الاستثمار الممكنة في مدينة الحسين بن عبدالله الثاني الصناعية في الكرك.السفير انسورينا اوضح خلال اللقاء ان لدى الاردن واسبانيا قواسم مشتركة تاريخية وثقافية وحضارية اسهمت في تعميق العلاقة بين البلدين في كافة مجالات التعاون الممكنة خاصة فيما يتعلق بالعلاقات التجارية والاقتصادية بشكل عام، وهي في ازدياد مطرد وهذا ما يؤشر له النمو الحاصل في حجم التبادل التجاري بين البلدين من عام لاخر»، لافتا الى ان المؤشرات تحفز للمزيد من التعاون مستقبلا خاصة وان الدولة الاسبانية بفضل جهود شعبها تمكنت من تجاوز تبعات الازمات الاقتصادية التي مر بها العالم بشكل عام.واضاف السفير « ان الحكومة الاسبانية تسعى الى مد نشاطاتها في كافة المجالات لتصل الى مختلف مناطق المملكة ومدنها الكبرى، ادراكا منها لحجم الضغوط الاقتصادية التي تعانيها هذه المناطق وما تمتلكها من امكانات مختلفة، وذلك في اطار البحث عن شركاء استراتيجيين من القطاعين العام والخاص لتمويل اية مشاريع حكومية او خاصة اما بالدعم المباشر او بالشراكة بين الطرفين «.واوضح انه وخلال العام الماضي وحده تم ابرام اكثر من اتفاقية لتمويل مشاريع ابرزها مشاريع الطاقة الشمسية التي نفذت بايد اسبانية اضافة الى بناء مطار في العقبة، حاثا المستثمرين من ابناء محافظة الكرك للانفتاح على السوق الاسبانية استيرادا وتصديرا، موضحا جاهزية المكتب التجاري في السفارة لتقديم كافة التسهيلات التي يرغب بها هؤلاء المستثمرون والاستعداد لتلقي اية مقترحات لمشاريع يمكن تنفيذها في محافظة الكرك ليصار الى دراستها والوقوف على امكانية تنفيذها.وضمن زيارته لمحافظة الكرك التقى السفير الاسباني رئيس بلدية الكرك الكبرى المهندس محمد المعايطة واعضاء المجلس البلدي، حيث استعرض رئيس البلدية، الواقع التاريخي والحضاري لمدينة الكرك وما فيها من كنوز اثرية تصلح لغايات الاستثمار في القطاع السياحي، مشيرا الى الواجبات المنوطة بالبلدية لخدمة مجتمعها المحلي، معربا عن امله بالاستفادة من تجارب البلديات الاسبانية من خلال مشاريع للتوأمة بين مدينة الكرك واية مدينة اسبانية.من جانبه، اكد السفير الاسباني، تقبل اية مقترحات تقدمها البلدية بهدف توسيع آفاق التعاون القائمة بين البلدين، مبينا الدور الذي يمكن ان يؤديه المركز الثقافي الاسباني في الاردن لبناء علاقات ثقافية مع مختلف الاوساط الشبابية والثقافية في محافظة الكرك، مبينا امكانية المشاركة في فعاليات مهرجان الكرك المزمع اقامته في شهر آب المقبل واية فعالية ثقافية تقام على مستوى المحافظة وذلك في اطار السعي لتعميق التبادل الثقافي بين البلدين.وزار السفير نادي ابداع الكرك، حيث تعرف على تجربة النادي في مجال تبني المواهب الشبابية الواعدة وانجازاته التي حققها منذ تأسيسه واهم البرامج التي يقوم بها، لافتا الى انه وبموجب التبادل الثقافي فقد تخرج من الجامعات الاسبانية الكثير من الطلبة الاردنيين الذين اقام بعضهم في اسبانيا، فيما هناك عشرات الطلاب الاردنيين ما زالوا على مقاعد الدراسة الجامعية، مؤكدا السعي لزيادة اعداد الطلبة الاردنيين المقبولين في الجامعات الاسبانية.الرأي