الثلاثاء 22-01-2019
الوكيل الاخباري



أسر ضحايا "الجزائرية" تطالب بإيضاحات عن الرفات



الوكيل الاخباري - طالبت أسر ضحايا حادث تحطم الرحلة (آي إتش 5017)، التابعة للخطوط الجوية الجزائرية في يوليو 2014، بإيضاحات، بعد أن تم تبليغها بأن رفات أقاربها "دفنت فجأة في مقبرة باماكو"، مؤكدة أن المعلومات "لا تزال متضاربة".وكانت الأسر قد تسلمت رفات أقاربها التي تم التعرف عليها بعد تحطم الطائرة في شمال مالي، لكن العائلات أعربت عن الأمل في إعادة الرفات التي لم يتم التعرف عليها ودفنها في واغادوغو، حيث سيقام نصب في ذكرى الضحايا الـ116 بينهم 54 فرنسيا.وذكرت الجمعية الفرنسية (آي إتش 5017) في بيان أن "جمعيات أسر الضحايا من بوركينا فاسو وفرنسا ولبنان أعربت عن رغبتها في أن تدفن الرفات في واغادوغو، وأكدت ذلك للسلطات المعنية ومنها وزير النقل المالي".ونقلت وكالات اخبارية عن سوزان أيو نائبة رئيس الجمعية الفرنسية: "لا نعلم ما حصل. نريد أن نعرف ما حصل فليبلغونا".وأضافت: "في رسالة من وزارة الخارجية تبلغنا أن الرفات دفنت، لكن عندما حاولنا الحصول على إيضاحات تلقت الجمعية معلومات متناقضة. نعلم أن هناك نصبا في باماكو ونجهل ماذا تحته. قيل لنا أن هناك 4 حقائب ضخمة وعشرة نعوش".وتابعت: "نريد أن نعلم ماذا فعلوا بالضبط وما السبل لتأمين نقل الرفات" إلى عاصمة بوركينا فاسو.سكاي نيوز عربية -