الثلاثاء 19-03-2019
الوكيل الاخباري



اشتباكات على أبواب الاقصى واختناق بالغاز

 



الوكيل الاخباري - الوكيل- وقعت اشتباكات بالأيدي صباح اليوم الأربعاء بين المصلين وقوات الاحتلال تدور بين الحين والآخر على أبواب المسجد الأقصى الخارجية، خاصة عند باب الاسباط، وحطة، وباب المجلس, وتشهد بوابات الاقصى مظاهرات من قبل المصلين الممنوعين من دخول المسجد.كما تواصل القوات الخاصة محاصرة المصلين في المسجد القبلي ومسجد قبة الصخرة، ومن بين المحاصرين شبان وفتية ونساء، وتقوم برشهم من البوابات بغاز الفلفل، مما أدى الى اصابة العديد منهم بحالات اختناق شديدة.وقالت شرطة الاحتلال انها اعتقلت 5 مواطنين اليوم من شوارع القدس القديمة، بشبهة القاء الحجارة على قوات الاحتلال.ولا تزال قوات الاحتلال تمنع كافة المواطنين من كافة الأعمار من الدخول الى المسجد الأقصى، وتحرم طلبة المدارس من الدخول الى مدارسهم داخل الأقصى.ومنعت قوات الاحتلال الشيخ محمد حسين المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية،وعدد من شخصيات دينية واعتبارية أخرى من دخول المسجد الأقصى واحتجزتهم على مدخل باب حطة، وذلك تزامناً مع تسهيلها عملية اقتحام حرمات المسجد وساحاته من قبل المتطرفين اليهود.وناشد المفتي المصلين من أهل القدس والداخل الفلسطيني وكل من يستطيع الوصول إلى القدس تكثيف شد الرحال إليه، مطالبا المجتمع الدولي إيقاف القيود الإسرائيلية التي تحول دون وصول المصلين إليه.وناشدت دار الإفتاء جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي والزعماء العرب والمسلمين وقادة العالم المبادرة إلى عمل جاد تجاه الاعتداءات الإسرائيلية على المقدسات الفلسطينية، والسماح لأصحابها بممارسة شعائرهم وعباداتهم بحرية.وحاصرت قوات الاحتلال صباح اليوم الاربعاء المرابطين داخل المسجد القبلي بالمسجد الاقصى، واغلقت بواباته بالسلاسل الحديدية، كما قامت برش غاز الفلفل باتجاه المصلين.وأفاد الشيخ عزام الخطيب مدير دائرة الأوقاف وشؤون المسجد الأقصى أن ساحات المسجد الأقصى تشهد توترا بسبب التواجد المكثف لقوات الاحتلال في ساحاته، لافتا الى محاصرة المصلين في المسجد القبلي.وأفاد أن شرطة الاحتلال سمحت للمتطرفين اليهود باقتحام المسجد، حيث تم ادخال حتى الآن أكثر من 40 مستوطنا على شكل مجموعات.وأضاف أحد المرابطين داخل المسجد الأقصى لـ معا ان المواجهات مع قوات الاحتلال تجددت داخل ساحات الأقصى، (عند باب عيادة الأقصى) فيما قامت القوات الخاصة برش غاز الفلفل بكثافة على المرابطين داخل المسجد، مما أدى الى اصابة العديد منهم بحالات اختناق، ومن بينهم 3 نساء.كما وقعت اشتباكات محدودة صباحا داخل ساحات المسجد الاقصى، بين الشبان وقوات الاحتلال المنتشرة في ساحاته، بعد قيام 8 مستوطنين باقتحامه من باب المغاربة.وأفاد شهود عيان لمراسلة وكالة معا ان الشبان تصدوا لمجموعة المتطرفين التي قامت باقتحام الاقصى بمناسبة "رأس السنة العبرية"، وألقوا الحجارة باتجاههم وباتجاه شرطة الاحتلال المنتشرة منذ ساعات الفجر في ساحات الأقصى، كما علت أصوات التكبيرات من "المرابطين".وأضاف أحد الشهود أن الشرطة اجبرت على اخراج المستوطنين من باب المغاربة على الفور، دون اكمال جولتهم.وفرضت شرطة الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأربعاء قيودا على ادخال المصلين من الرجال والنساء الى ساحات المسجد الأقصى.وعلمت وكالة معا ان شرطة الاحتلال تمنع من هم دون الـ50 عاما من الرجال من دخول المسجد الأقصى، للصلاة والتواجد فيه، كما تفرض الشرطة المنتشرة على أبواب المسجد القيود على دخول النساء الى الأقصى، وتمنع حتى اللحظة دخول طلبة مدارس الأقصى الشرعية من الوصول الى مقاعدهم الدراسية.وقال أحد المعتكفين في الأقصى أن حوالي 50 شابا اعتكفوا ليلة أمس بالمسجد القبلي، رغم محاولة اخراجهم من قبل شرطة الاحتلال، علما انها حاولت صباح اليوم التمركز على ابواب المسجد لاجبار الشبان على الخروج لكنهم رفضوا، وقام أفراد من الشرطة بتصوير كافة المعتكفين.وأوضح المرابطون على أبواب الأقصى أن الشرطة منعتهم من الدخول واداء صلاة الفجر في الأقصى.واعلن اليوم الاربعاء عن "يوم نفير" لصد الاقتحامات الجماعية للأقصى عشية "رأس السنة العبرية"، ويعتبر اليوم بداية موسم الأعياد اليهودية، ومن المتوقع أن يتجمع اليهود بأعداد كبيرة عند حائط البراق مع أول أيام العيد، اضافة الى التجمع عند بركة عين سلوان جنوب المسجد الاقصى.