الثلاثاء 19-03-2019
الوكيل الاخباري



الحوثيون وحزب الرئيس اليمني المخلوع يقبلان بخطة سلام الأمم المتحدة

 



الوكيل الاخباري - قالت جماعة الحوثي اليمنية وحزب الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح إنهما قبلا خطة سلام توسطت فيها الأمم المتحدة في محادثات جرت في سلطنة عمان وهو ما يمهد الطريق أمام استئناف المفاوضات لإنهاء شهور من الصراع في البلاد.وقال الطرفان امس إنهما أبلغا رسميا بان جي مون الأمين العام للأمم المتحدة باستعدادهما للانضمام لمحادثات بشأن تسوية اعتمادا على خطة سلام من سبع نقاط توسطت فيها الأمم المتحدة في محادثات عُمان الشهر الماضي.وفي رسالته التي تحمل تاريخ الثالث من تشرين الأول أكد محمد عبد السلام المتحدث باسم الحوثيين دعم جماعته وحلفائها للخطة المؤلفة من سبع نقاط.وقال في الرسالة إن مجلس الأمن يدعم تسوية سلمية للأزمة اليمنية والعودة للمحادثات دون شروط مسبقة وهو ما تدعمه جماعته أيضا.وقال حزب المؤتمر الشعبي العام الذي ينتمي إليه علي عبد الله صالح في بيان أرسل بالبريد الالكتروني إنه يقبل خطة السلام التي ترعاها الأمم المتحدة.وجاء في بيان الحزب «جدد مصدر مسؤول بالمؤتمر الشعبي العام موقف المؤتمر المتمسك برفع الحصار والحل السلمي للأزمة اليمنية.»وكان هادي رفض من قبل دعوة الأمم المتحدة لإجراء محادثات سلام في المنطقة مطالبا الحوثيين بقبول علنا قرار مجلس الأمن.ميدانيا، ذكر شهود عيان ووكالة سبأ للانباء التي يسيطر عليها الحوثيون امس ان سبعة اشخاص قتلوا في هجوم انتحاري استهدف مجموعة من المتمردين الحوثيين امام مسجد في العاصمة اليمنية صنعاء.وقال شهود عيان ان رجلا قام بتفجير حزامه الناسف مساء الثلاثاء وسط مجموعة من الحوثيين الذين كانوا متجمعين امام مسجد النور في احد احياء شمال غرب صنعاء.واوضحت الوكالة ان الهجوم الذي نفذه «ارهابي» اسفر عن سقوط سبعة قتلى وثلاثة جرحى من «المواطنين»، بدون اضافة اي تفاصيل عن المهاجمين.وتبنت عصابة داعش الارهابية في الاشهر الاخيرة عدة هجمات على مساجد شيعية في صنعاء اسفر آخرها عن سقوط 25 قتيلا في عيد الاضحى في 24 ايلول. رويترز