الأحد 15-09-2019
الوكيل الاخباري



السفير السعودي في الفلبين يروي تفاصيل اختفاء 'الطالب' الطيار

4d84f2b2-daf5-4740-a21f-b153cd850895_16x9_1200x676 (1)



الوكيل الإخباري - قال سفير السعودية في الفلبين الدكتور عبدالله البصيري في حديث لـ"العربية.نت" حول اختفاء الطالب السعودي "عبدالله الشريف: "فور تلقينا خبر اختفاء الطيار عبدالله الشريف، صباح يوم السبت، من قبل شقيقه محمد، كونت السفارة فريق عمل وتواصلت مع الجهات المختصة الفلبينية، وبدأ البحث حسب الإحداثيات المبلغ عنها".

 

وأضاف: "السفارة تقوم بكامل واجبها تجاه اختفاء الطيار عبدالله الشريف، ونحن حريصون جداً على بذل كل الجهد والدعم في سبيل الوصول لنتائج إيجابية، فمنذ يوم اختفاء الطيار السعودي ونحن نعمل على قدم وساق مع جميع الأجهزة الأمنية في الفلبين، وتم إصدار بيان أولي من قبل هيئة الطيران المدني في الفلبين، بوجود بعض آثار حطام الطائرة، إلا أننا لم نصدر بياناً حينها رغبةً من شقيق وعائلة عبدالله، التي رأت عدم ذكر ذلك، وتقديراً لمشاعرهم لم نقم بإصدار البيان".

 

اظهار أخبار متعلقة

 

وفيما يخص الدعم والمساعدة قال السفير البصيري: "زارني عبدالمجيد الشريف في المكتب، وطلب منا الدعم ومعدات وأجهزة لعملية البحث، وفوراً قمنا بمخاطبة الجهات المعنية في الفلبين من وزارة الدفاع وخفر السواحل والجوية والشرطة لتوفير كل ما يلزم، وتم الرد علينا بإرسال اسم مفوض ليتم التواصل معه فوراً، وهذا ما تم عمله، كما أن مندوب السفارة متواجد الآن برفقة عائلة عبدالله، للمساعدة وإجراء كافة المتطلبات".


وحول الاتصال الذي ورد لجوال عبدالله وتم التجاوب معه ذكر: "وصلنا خبر الاتصال، وتم التعامل معه بجدية، وأرسلنا كافة البيانات للأجهزة الأمنية، ليتم رصد موقعه، ونؤكد أن السفارة ووزارة الخارجية في السعودية مهتمة وحريصة جداً على كافة التفاصيل ومتابعتها".


واختتم السفير حديثه: "لا يوجد أي تقصير أبداً، وما قمنا به من عدم نشر أي معلومات كان برغبة أسرته التي طلبت منا عدم التواصل مع وسائل الإعلام حينها، متمنياً أن تظهر نتائج إيجابية لعمليات البحث خلال الساعات القادمة".
يذكر أن السلطات الفلبينية مازالت تبحث عن طائرة التدريب التي اختفت في مقاطعة Occidental Mindoro المحتلة نصف مساحة جزيرة "ميندورو" في جنوب البلاد.


الطائرة، هي طراز Beechcraft Baron 55 بمحركين، أقلعت في الثامنة والنصف صباح الجمعة من مطار مدينة "سان خوسيه" في الجزيرة، إلا أنها اختفت عن شاشة الرادار ذلك اليوم، ولم يعد يظهر لها أي أثر بعد أن شوهدت آخر مرة على بعد 25 كيلومتراً جنوب المدينة، وسريعاً بدأت 3 فِرق من القوات الجوية والبحرية الفلبينية وحرس السواحل عمليات بحث مكثفة،كما ضجت مواقع التواصل الفلبينية بهذه الحادثة وسط الفلبين.