الجمعة 26-04-2019
الوكيل الاخباري



بريطانيا .. قلق كبير من عودة "مقاتلي سوريا"



الوكيل الاخباري - الوكيل - ذكرت تقارير استخباراتية أن نحو 300 مسلح بريطاني يقاتلون في مناطق عدة بسوريا، مما يثير الجدل بشأن عودتهم مرة أخرى إلى البلاد وقيامهم بـ"أعمال إرهابية".وتعتبر الحكومة البريطانية الأزمة السورية أحد أكبر التهديدات لأمنها القومي بسبب الأعداد الكبيرة من البريطانيين الذين اتجهوا إلى هناك بغية القتال فيها.وأضافت التقارير أن البريطانيين يشكلون أكبر قوة من أصل نحو 1000 رجل غربي يقاتلون مع الجماعات المسلحة ضد حكومة الرئيس السوري بشار الأسد.وبينت الصحيفة أن فرنسا و أستراليا لديهما حوالي 200 من المواطنين يقاتلون في سوريا، مع آخرين قادمين من دول من بينها الولايات المتحدة وكندا.من جانبه، قال رئيس قيادة شرطة سكوتلاند يارد في وحدة مكافحة الإرهاب، ريتشارد والتون، إن فتيانا في عمر 16 كانوا في طريقهم إلى سوريا للقتال.وأضاف أن "احتماليه عودة مئات من المتطرفين إلى بريطانيا مع التدريب المتطور والخبرة العملية في مجال صنع القنابل والأسلحة تعد واعزا خطيرا للقلق في الأشهر الأخيرة".وتابع والتون: "لا أعتقد أن الناس يدركون خطورة المشكلة، وأعتقد أن الآثار المترتبة على مدى السنوات الثلاث إلى الخمس سنوات القادمة هي عميقة جدا. لدينا على الأرجح حوالي 300 بريطاني ذهبوا إلى سوريا وعاد بعضهم".وقال مصدر رفيع بريطاني إن "الأعداد الكبيرة من البريطانيين التي سافرت إلى سوريا للقتال ضد نظام الأسد، أصبحت قضية أمنية كبيرة في المملكة المتحدة".وأشارت وزير الداخلية، تيريزا ماي، إلى أن الحكومة تدرس تجريد المشتبه بتورطهم في الإرهاب من جنسيتهم بإلغاء جوازات سفرهم إذا كانوا ذهبوا إلى الخارج للقتال، ومنعهم من العودة إلى بريطانيا.وذكرت أنها ألغت جوازات سفر لبريطانيين مزدوجي الجنسية مشتبه بهم، وأضافت أن الحكومة تخطط لأبعد من ذلك عن طريق تمرير قانون من شأنه أن يسمح لها أن تفعل الشيء نفسه مع الناس الذين لديهم جنسية واحدة فقط ومتهمين بالإرهاب.إلى ذلك، قال المدير العام لجهاز الأمن الداخلي البريطاني "MI5"، أندرو باركر، إن بعض المتشددين يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعي يتفاخرون بتجاربهم من "القتال فئة الخمس نجوم" على أمل تشجيع الآخرين لمتابعتها، وهي تشمل مواطنين من لندن وبورتسموث.