الأحد 09-12-2018
الوكيل الاخباري



"داعش" يعزز سيطرته رغم المقاومة الكردية الشرسة



الوكيل الاخباري - الوكيل - ال وزير الدفاع الأمريكي تشاك هيغل ليل السبت/ الأحد (12 أكتوبر/ تشرين الأول 2014) إن مدينة كوباني السورية تمثل مشكلة صعبة للغاية، ولكنه أضاف أن الغارات الجوية حققت بعض التقدم في صد مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية"، مؤكداً أن المعركة ضد التنظيم عملية طويلة الأمد.من جانبها، حثت القوات الكردية المدافعة عن كوباني التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة على تكثيف الهجمات الجوية على مقاتلي "داعش"، الذين شددوا قبضتهم على المدينة السورية الواقعة على الحدود مع تركيا. من جانب آخر، ذكرت مصادر عراقية الأحد أن طيران التحالف الدولي شن غارات ليلية استهدفت مواقع لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في مناطق متفرقة جنوبي مدينة كركوك، الواقعة على بعد 250 كيلومتراً شمال بغداد. وأشارت إلى أن الغارات خلفت أضراراً مادية وبشرية في صفوف المسلحين.وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي قد عزز أمس السبت سيطرته على مدينة كوباني (عين العرب) رغم المقاومة الشرسة التي يبديها المقاتلون الأكراد، في حين أبدت الأمم المتحدة مجدداً قلقها على مصير آلاف المدنيين. وفي ما دخلت الحملة العسكرية للتحالف على التنظيم شهرها الثالث في العراق وأسبوعها الثالث في سوريا دون أن تتوصل إلى صده، خصوصاً في كوباني، يعقد القادة العسكريون في الدول الـ21 المشاركة بالتحالف الدولي اجتماعاً يوم الثلاثاء في واشنطن لتقييم استراتيجيتهم.تقدم مع أنقرة بشأن المشاركة في الحربهذا وأشارت الولايات المتحدة إلى تقدم مع أنقرة بشأن انخراط الأخيرة أكثر في الحرب على التنظيم المتطرف. وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، ماري هارف، إن "تركيا موافقة على دعم الجهود الرامية إلى تدريب وتجهيز المعارضة السورية المعتدلة". وتشترط تركيا للمشاركة في الحرب على تنظيم "الدولة الإسلامية" إقامة منطقة عازلة في سوريا لحماية المعارضة المسلحة السورية من الجيش النظامي. لكن الاقتراح التركي ليس على جدول أعمال واشنطن ولا حلف شمال الأطلسي.وقال ستيفان دي مستورا، مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا، إن أكثر من 700 مدني لا يزالون في المدينة، معظمهم من المسنين، في حين تجمع ما بين عشرة آلاف و13 ألفاً قرب الحدود مع تركيا. وحذر المسؤول الدولي من أنه إذا سقطت المدينة نهائياً، فإن هؤلاء المدنيين سيتم "قتلهم على الأرجح". من جهة أخرى، أعلن أحد قادة حزب العمال الكردستاني أن الحزب بدأ بإرسال مقاتلين متمركزين في شمال العراق إلى تركيا بسبب الوضع في كوباني والتظاهرات الكردية في تركيا التي تهدد مباحثات السلام مع أنقرة. وخلفت التظاهرات في تركيا، التي تحولت إلى اشتباكات عنيفة بين الأكراد المتظاهرين وقوات الأمن، 31 قتيلاً على الأقل وأكثر من 350 جريحاً، بحسب وزارة الداخلية التركية.المصدر : DW