السبت 16-01-2021
الوكيل الاخباري

رئيس وزراء إثيوبيا يكشف عن مهمة سرية خطيرة

5fc4e3804c59b733343e0b40


الوكيل الإخباري- كشف رئيس وزراء إثيوبيا، أبي أحمد، عن مهمة سرية خطيرة للمجلس العسكري في الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، وخطط لاغتيال عدد من القيادات الإصلاحية في البلاد، بينهم هو.

اضافة اعلان
 

وردا على استفسارات البرلمانيين، خلال جلسة مجلس النواب في دورته الاستثنائية الثانية للعام السادس، اليوم الاثنين، كشف أبي عن المسار الصعب للإصلاح الوطني منذ إنشائه في عام 2018.


وقال إن القيادات الإصلاحية، بمن في ذلك رئيس الوزراء، كانت تحت مراقبة واضحة وحصار من الجبهة المتمردة للحد من الإصلاح الشامل الجاري في إثيوبيا.


وأضاف أن المجلس العسكري للجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، بذل جهودا كبيرة لإبادة وخطف وترهيب القيادة الإصلاحية، مشيرا إلى أنه "منذ بداية الإصلاح، صدرت بحقنا مذكرة اعتقال. كنا على وشك الاعتقال والقتل".


وأشار إلى أن الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، كانت تناور لتنصيب فرد من شأنه أن يرضخ لمطالبهم ويصادق على طموحاتهم، بشأن رئيس الوزراء المقبل المعين للبلاد.


ولعبت الجبهة طوال فترة وجودها كحزب سياسي وأيضا كهيئة حكومية، دورا سياسيا سلبيا محليا.
وأشار أبي إلى أن "زمرة الجبهة قد تورطت في 113 حادثة عنف وقعت في أجزاء مختلفة من إثيوبيا خلال العامين الماضيين".


وأضاف: " ومع ذلك، أبدت القيادة صبرا شديدا لاتخاذ إجراءات ضد المجلس العسكري في الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، من أجل تقديم سرد مشترك جديد وبناء الدولة... ولكن هجوم الجبهة على مركز القيادة الشمالية أجبر الحكومة الفيدرالية على القيام بعملية إنفاذ القانون ضد الزمرة المتحدية".