الخميس 23-05-2019
الوكيل الاخباري



زيادة خطيرة بمعدل الإشعاع في فوكوشيما





الوكيل الاخباري - الوكيل - وصلت نسبة الإشعاع المتسرب من خزانات بها مياه ملوثة في مفاعل فوكوشيما النووي الياباني إلى أكثر من 20 في المائة عن المعدلات القصوى، لتزيد من التساؤلات عن جهود مكافحة أسوأ كارثة نووية في العالم خلال الـ27 عاما الأخيرة.ونقلت وكالة رويترز عن هيئة التنظيم النووي اليابانية قولها إن القراءات فوق الأرض بالقرب من مجموعة من الخزانات في مفاعل فوكوشيما دايشي أظهرت أن الإشعاع وصل إلى نحو 2200 (إم سي في)، ارتفاعا عن 1800 (إم سي في) تم رصدها السبت الماضي.ويكفي هذان المستويان لقتل أي شخص غير محمي من الإشعاع خلال ساعات فقط. وقالت الهيئة إن نقاط التسرب المكتشفة حديثا مركزة بدرجة عالية.وتقع هذه الخزانات أعلى تل يطل على المحيط الهادئ، في المفاعل الذي شهد دمارا كبيرا بفعل موجات تسونامي التي أحدثها زلزال مدمر عام 2011، ليتسبب في أسوأ كارثة نووية منذ كارثة مفاعل تشيرنوبل في أوكرانيا قبل ربع قرن.ويأتي معدل التسرب الجديد ليثير تساؤلات حول مدى نجاعة الجهود التي تتخذها الحكومة اليابانية لمعالجة الأزمة.وكانت الحكومة قد كشفت الثلاثاء عن خطة بقيمة 47 مليار ين (470 مليون دولار) لمعالجة مشكلة تسرب المياه الملوثة بالإشعاعات في مفاعل فوكوشيما والتي عجزت الشركة المشغلة للمحطة عن حلها.وقررت الحكومة أن تتولى بنفسها إدارة عمليات معالجة المياه الملوثة في الوقت الذي يتابع فيه العالم بقلق الأضرار الكثيرة الناجمة عن وجود كميات ضخمة من المياه المشبعة بالسيزيوم والسترونتيوم والتريتيوم وسواها من المواد المشعة والتي تتسرب يوما تلو الآخر إلى المحيط الهادئ.وقال المتحدث باسم الحكومة يوشيهيدي سوغا "نريد أخذ إجراءات قوية كي نحل بشكل جذري المشاكل في فوكوشيما".وكانت شركة كهرباء طوكيو (تيبكو) اعترفت في يوليو بأن هذه المياه التي تجمعت تحت المفاعلات بعد كارثة التسونامي ليست راكدة كما ادعت من قبل، بل تتسرب إلى المحيط بمعدل 300 طن يوميا.وكشفت حسابات منذ ذلك الحين أن كمية العناصر المشعة التي وصلت إلى البحر يفترض أن تكون عشرة آلاف مليار بيكيريل من السترونتيوم 90 وعشرين ألف مليار من السيزيوم المشع.