الأربعاء 21-11-2018
الوكيل الاخباري



عمال الخوذ البيضاء في الغوطة يدفعون الثمن



الوكيل الاخباري - لم يرحم الهجوم القاسي الذي شنَّه النظام السوري على منطقة الغوطة الشرقية التي يسيطر عليها المعارضون خارج دمشق أحداً، فهو لا يستهدف المستشفيات والأسواق فحسب، بل استهدف العاملين في مجال الإنقاذ الطبي وأسرهم أيضاً.ويصف السكان والعاملون في المجال الطبي الهجوم الذي تدعمه الضربات الجوية الروسية بأنَّه إبادةٌ تهدف إلى إخضاع المعارضين في الضاحية، وإجبارهم على الاستسلام غير المشروط. وذكرت منظمة الخوذ البيضاء للإنقاذ والدفاع المدني، أنَّ الهجوم المستمر أدى إلى مصرع أكثر من 250 شخصاً، منذ بدأ صباح يوم الإثنين 19 فبراير/شباط، بما في ذلك واحد من أعضائها، بحسب تقرير لصحيفة وول ستريت جورنال الأميركية، الجمعة 23 فبراير/شباط 2018.استهداف عمال الإنقاذوقال سراج محمود المتحدث باسم منظمة الخوذ البيضاء، إنَّهم "يستهدفون عمال الإنقاذ، والمستشفيات، ومعدات الطوارئ، وسيارات الإسعاف. الهدف الرئيسي الآن للنظام السوري هو تدمير البنية التحتية المدنية داخل الغوطة".