الأربعاء 26-02-2020
الوكيل الاخباري



رغم محاولات الأمن والجيش

قطع الطرق مستمر في لبنان

1-1295336
عناصر من الأمن اللبناني -من المصدر



الوكيل الإخباري- قامت قوات الأمن والجيش في لبنان، فتح عدد من الطرقات في بيروت والبقاع وصيدا، في اليوم التاسع عشر من الاحتجاجات التي تشهدها البلاد وأجبرت رئيس الوزراء سعد الحريري على التقدم باستقالته.

وتتواصل الاحتجاجات في العاصمة وعدد من المدن، بعد ليلة حاشدة وغير مسبوقة في قطع وإغلاق الطرقات، وسط إصرار واضح على استكمال التحركات إلى حين تحقيق الأهداف المرجوة، بتشكيل حكومة تكنوقراط غير مسيسة.

 

وقطعت ليل الأحد عدة طرق في بيروت من قبل محتجين، في مناطق رئيسية مثل الرينغ والشيفروله وفردان والصيفي والكوازز وقصقص.


وقطعت طرق أساسية وحيوية في مختلف المناطق اللبنانية، في جل الديب والزوق وجبيل والبترون في طرابلس شمالا، وطريق الجنوب وصيدا والجبل جنوبا، وشوارع رئيسية أخرى عدة في البقاع شرقي لبنان.


كما وارتفعت وتيرة قطع الطرق فجرا، حيث يرى المحتجون أن قطع الطرق الوسيلة المثلى لإيصال رسالة الاعتراض إلى السلطات، بعد دعوة المتظاهرين للإضراب وإغلاق للطرقات، الاثنين، 


وأعلنت غرفة التحكم المروري قطع طريق خلدة المؤدية إلى الجنوب اللبناني، إضافة إلى طرق بيت الدين ودميت وشحيم في الشوف بجبل لبنان، فضلا عن الجية والناعمة وخلدة والشويفات وطريق صيدا جنوب لبنان.
كما قطع محتجون طريق نهر الكلب بشكل كامل، إضافة إلى طرق وشوارع رئيسية في العاصمة.


ودفعت الاحتجاجات، التي لم يسبق لها مثيل وعمت أرجاء لبنان، ‭‭‬‬بالبلاد إلى أتون اضطرابات سياسية، بينما تجد صعوبة في احتواء أسوأ أزمة اقتصادية تواجهها منذ الحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990.

 

 سكاي نيوز 

اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة


اظهار أخبار متعلقة