السبت 25-05-2019
الوكيل الاخباري



كيف علقت عائلة إرهابي نیوزیلندا على الحادثة ؟

3201917134324445588978




 تشعر عائلة الأسترالي منفذ الھجوم الإرھابي في نیوزیلندا، والذي أدى إلى استشھاد 50 مصلیاً بأنھا ”محطمة“ جراء أفعالھ، كما قالت جدتھ الأحد للتلفزیون الأسترالي.
 
واضافت ماري فیتزدجیرالد، جدة برنتون تارانت، التي سألتھا شبكة 9 التلفزیونیة رأیھا، في منزلھا بولایة نیوساوث ویلز الجنوبیة الاسترالیة، ”نحن جمیعا مندھشون، ولا نعرف ماذا نقول“. 

واوضحت الجدة بحسب وكالة فرانس برس ”من الصعوبة بمكان القبول بأن یفعل أحد افراد عائلتنا شیئا مماثلا“.

وذكرت ”الجمیع منھار... محطم، ھذه ھي الكلمة الملائمة“.

ویبدو أن تارانت الذي شب في مدینة غرافتون الصغیرة، قد اعتنق ایدیولوجیة الفاشیة الجدیدة خلال جولات عدیدة في أوروبا.

وقالت الجدة ”أعتقد أن ھذا الصبي لم یتغیر تماما إلا منذ اللحظة التي سافر فیھا إلى الخارج“.

وبدأ الاسترالي بالسفر بعد وفاة والده قبل سنوات، وسكن في السنوات الاخیرة في مدینة دونیدن النیوزیلندیة (جنوب). وتقول جدتھ إنھ عاد إلى أسترالیا قبل عام بمناسبة عید میلاد أختھ من دون ان یبدو علیھ أي تغییر.
وقالت ”كان یشبھ نفسھ بالضبط“.

وذكرت الجدة أن شقیقة برنتون تارانت ووالدتھ، اللتین تعیشان في المنطقة، وضعتا تحت حمایة الشرطة، ولا یستطیع حتى أفراد العائلة الاتصال بھما.

وذكر عم تارانت، تیري فیتزجیرالد أن العائلة علمت بما قام بھ في كرایست تشیرش عبر شاشات التلفزیون. واضاف ”في البدایة، قلت: لا، ھذا غیر ممكن، ولكن بعد ذلك رأیت صورتھ“.