الإثنين 18-03-2019
الوكيل الاخباري



لبنان: مكالمات سماحة تفضح مستشارة الأسد

 



الوكيل الاخباري - الوكيل - رفضت بثينة شعبان، مستشارة الرئيس السوري بشار الاسد، التعليق حول التحقيق في علاقتها بتخطيط مسؤول أمني سوري ووزير لبناني سابق لتنفيذ تفجيرات في لبنان، بحسب ما ابلغت مصادر مقربة منها وكالة فرانس برس امس.ونقلت المصادر عن شعبان «رفضها التعليق على التسريبات»، مكتفية بالقول ان ما يجري «لا يعدو كونه نوعا من المهاترات والسجالات السياسية المتعارف عليها هناك (في لبنان) والتي لا تستحق الرد او التعليق». تحاليل المكالماتوكان مصدر قضائي افاد ان «القضاء العسكري تسلم من فرع المعلومات (في قوى الامن الداخلي) محضرا، يتضمن تحاليل مكالمات في هاتف الوزير السابق الموقوف ميشال سماحة جرت بينه وبين شعبان»، وان المحضر «اودع لدى قاضي التحقيق العسكري الاول رياض ابو غيدا».ومن المقرر ان يستمع ابو غيدا الى سماحة وشاهدين آخرين الاربعاء في جلسة محددة مسبقا، لم يعرف ما اذا كان سيتم التطرق فيها الى موضوع شعبان.وادعى القضاء اللبناني في 11 أغسطس على رئيس مكتب الامن الوطني السوري اللواء علي مملوك وميشال سماحة وعقيد في الجيش السوري يدعى عدنان بمخطط التفجيرات. لغز انكشاف المستشارةهذا وذكرت مصادر أمنية أنه «تمّ كشف تورّط شعبان في قضية سماحة، لأن الاخير الذي كان يملك ثلاثة هواتف متنقلة، ويقوم بشكل دائم بتسجيل كل المخابرات على مدى ثلاث سنوات، ثم ينقلها إلى جهاز الكمبيوتر الذي صودر يوم دهم فرع المعلومات منزله، وقد طلب الفرع من القضاء المختص أن يجيز له تفريغ تسجيلات الجهاز.وأضافت المصادر لتلفزيون المستقبل أن «هذه التفريغات تأخذ وقتاً، وأنه ما أن تشكّل ملف يؤكّد أن اللواء جميل السيد كان موجوداً في سيارة سماحة حتى أحيل الملف الى القضاء، وكذلك بعد تفريغ الاتصالات بين سماحة وشعبان، حيث تبيّن أنها كانت على اطلاع بمهمته، أي بنقل المتفجّرات. وبالوصول الى هذه النقطة، تشكّل الملف وأحيل بدوره الى القضاء».  القبس الكويتية