الخميس 24-01-2019
الوكيل الاخباري



مجلس الأمن يرحب ببيان الامير زيد بشأن بوروندي



الوكيل الاخباري - الوكيل- رحب أعضاء مجلس الامن الدولي الليلة الماضية ببيان سمو الامير زيد بن رعد، المفوض السامي لحقوق الانسان بشأن بوروندي ومشاركته مع مسؤولين دوليين باجراء محادثات مع المسؤولين في ذلك البلد الافريقي المقبل على انتخابات رئاسية.وقال الاعضاء في بيان صحفي صدر نيابة عنهم من قبل مندوب الاردن الدائم لدى الامم المتحدة، دينا قعوار انهم أحيطوا علما ببيان المفوض السامي لحقوق الإنسان، سمو الامير زيد بن رعد الذي أعرب به عن قلقه إزاء تصاعد التوتر في بوروندي.وكان سمو الأمير زيد قد دعا في بيانه الحكومة وقوات الأمن في بوروندي الى تضييق الخناق على مجموعة امبوناراكور، وناشد المعارضة وجماعات الشباب التابعة لها الى لعب دور بناء وسلمي.كما دعا سموه جميع الأطراف بعدم الانخراط بخطاب الكراهية أو الرد بالعنف على أي استفزازات أو القيام بتغذية مناخ من الخوف.وكان أعضاء مجلس الأمن قد اجتمعوا يوم الخميس الماضي لبحث الوضع في بوروندي حيث احيطوا علما بان الانتخابات المقبلة مسألة حساسة للغاية الا انها قد تقود الى العنف وتقويض استدامة السلام القائم منذ 10 سنوات تقريبا، وفقا لروح اتفاق أروشا.ودعا الاعضاء في البيان، جميع الأطراف إلى إعطاء الأولوية للحفاظ على السلام الهش الذي تم بشق الأنفس، مرحبين بانخراط بعض القادة بالنقاش مع السلطات البوروندية ومنها أمين عام الامم المتحدة بان كي مون والمفوض السامي لحقوق الإنسان سمو الامير زيد، والرئيس التنزاني جاكايا كيكويتي ورئيس الاتحاد الأفريقي دلاميني-زوما بالاضافة الى بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الانتخابات في بوروندي وتشكيلة بوروندي التابعة للجنة بناء السلام.وأكد الأعضاء ضرورة قيام الحكومة والمعارضة السياسية بالامتناع عن أي عمل من أعمال العنف والترهيب، أثناء وبعد الانتخابات ودعم الظروف المواتية لعملية سلمية ذات مصداقية وانتخابات شاملة في وقتها المناسب.وفي هذا الصدد، أدان اعضاء المجلس، محاولة الاغتيال التي وقعت في الخامس عشر من الشهر الماضي ضد زوجة زعيم المعارضة أغاثون رواسا، وأعربوا عن قلقهم بتأثير هذا الوضع على المنطقة.وأشار اعضاء المجلس الى انهم عازمون على متابعة الوضع عن كثب والاستجابة لأية إجراءات قد تهدد السلام والأمن والاستقرار في بوروندي من خلال تسهيل العنف بما في ذلك التقارير التي تفيد بتوزيع الأسلحة على جماعات الشباب.وطالب الاعضاء الحكومة ان تحترم التزامها بإجراء انتخابات حرة ونزيهة وسلمية وشفافة وفقا للتقويم الانتخابي، داعين جميع الأطراف إلى معالجة أي مخاوف تتعلق بالانتخابات معالجة سلمية.(بترا)